ثقافة وأدب

ما بين الماضي والحاضر

سامية المراشدة

في الثمانينات حينما كنّا طلاباً في المرحلة الثانوية كنّا متحمسين لأقتناء الراديو  واتذكر أن ذلك الراديو الذي كان استخدامه للتسلية بعض الشيء ولسماع القرآن والاخبار والأغاني لكنها كانت مصدر قلق الأهالي علينا بمجرد أنه ربما يضيع التركيز الدراسي وخاصة إذا كانت ام كلثوم تغني وهي وعبد الحليم حافظ لساعات طويلة، وتطول الدراسة لحين تنتهي أم كلثوم وحليم وصلتهم الطويلة في وقتها يعتبر كاظم الساهر وراغب علامه ومحمد عبده من المنافسين للتضيع التركيز لكن كنّا متبعين لمزاجية الذي يختار الأغاني عبر الإذاعة ويبثها لنا ، وقد نجلس في زاوية بتلك الغرفة التي  تخلوا من التشويش بسبب ضعف الموجه واذا اخفقنا بالدراسة أول سبب يضعونه الأهالي لنا ” كله من الراديو ضيع تركيزهم ”  يعني أنه  اشغل حاسه واحده فقط  وهي السمع ما بالك اذا كان بالنظر ايضا ؟، لا علينا المهم حينها كان موجود بالاسواق الراديو بحجم الكف الذي يعمل بالبطارية ومعه “الأنتين الداخلي ” ويباع بخمسة دنانير لكن على الأغلب لا يدوم اكثر من شهر أو شهرين من الاستخدام ،و كان يقتنيه بعض الطلاب و العساكر واصحاب الدكاكين وبعض الأشخاص حينما كان يتنقل معهم من البيت إلى حوش  الى الدكانة مع كاسة الشاي ويرون أنهم مزاجهم عال العال بسببه.

    اليوم صادفني احد الأهالي يقول ادهشني طفلي حينما اختار جهازي الاب توب المخصص لي والذي احتفظت به من سنوات كمقتنة شخصية احضرته من إحدى الدول حينما كنت مسافراً بحجة أنه سيدرس عليه على نظام التعلم عن بعد ، وبعد قبولي لسبب الفائدة التي سيجنيها ذلك الأبن من الدراسة وعلى مدار اسبوع وطفلي أمام عيني يدرس على تلك المنصة وانا اساعده يومياً ،تفاجأت أبني أخذ الجهاز الى غرفته الشخصية وأقفل الباب عليه واعتبره كمقتناه شخصية له ، يقول الأب ادهشني ذكاء  تعامل أبني باستخدامه لذلك الجهاز وسرعة استخدامه لكن الذي اتعبني أنه أدخله لغرفته الشخصية وأغلق الباب .

   من باب الثقة لا نحرم اطفالنا من جهاز التاب أو لاب توب أو الهاتف او خدمة الانترنت لكن من باب الفرط من تداول تلك الأجهزة  قد يرهقنا التفكير بأن الطفل يخفي عنّا ما لا نحب أن نراه والدليل أنه أغلق الباب ، وخاصة اذا طال استخدامه لساعات ومن باب عدم التفرغ قد يتغافل الأم والأب عن ذلك بحجة أنه يدرس .

   نعم الدنيا تغيرت وأن هناك إلزاميات فرضت علينا من باب التطوير ومنهجية التعليم واساليب البحث ،لكن أطفالنا وخاصة نحن كعرب لا يقيدنا احترام الوقت وأن مضي لساعات طويلة بحجة التعليم دون مراقبة من قبل الأهالي قد نرى الابناء يسيرون في سلوك غير مرغوب به وخاصة أن كان الطفل  قد يكون في سن المراهقة وأن من الأهتمامات الأوسع قد يتعبنا بأن الطفل يبحث عن نفسه بقائمة الألعاب الإلكترونية والأشدها خطراً عليه .

   المغزى للتكنلوجيا جاذبية ونحن متعلقون اكثر بها ،لكن لنترك القلم والورق والكتاب أهمية بحياة الطفل وايضا “الفتبول والبسكوليت والألعاب الرياضية التي تستنفذ من طاقته بدلا من أن يصب اهتمامه بالالعاب الألكترونية ، اليوم لدى الأهالي مهمات صعبة اكبر من التربية والتعلم هو مراقبة نضج الطفل وكيف يكبر يوما بعد يوم دون أن ينتزع عامل الثقة بهم و وضع الحلول في تدارك المشاكل النفسية والصحية لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق