نساء رائدات

سهام اقجضاو رائداة التحقيقات الإعلامية من وراء الميكروفون لتوصل للعالم صوت المهضومين حقوقهم.

سهام أقجضاو اعلامية مغربية امزيغية ولدت باسبانيا ، ورغم معانة جائحة كورونا وصعوبة الانتقال ظلت صامدة ليبقى برنامجها التي تقدمه كل اسبوع على راديو سلام اسبانيا الرائد بين البرامج، لانها تستضيف فئة معينة من المهضومين حقوقهم وتدافع عنهم بكل ما أوتيت من قوة وكما تسلط الضوء على مرضى التثلت الصبغي ومرضى التوحد ومحتاجي المساعدة من معاقين
سهام اعلامية ليست مثيرة للجدل فقط بل الجدل من صميم كلامها غايتها الكشف عن سرائر القضايا التي لايجرا عليها احد.

تتكلم بمفهوم مشاكس، تعبيرا عن ما بداخلها من خلال الاخرين، يذهب صوتها صوب المناطق المزروعة بالألغام في بلاد يلهو بالمشاكل في زمن كورونا..!!

مع راديو سلام اسبانيا ، تفجر صوتها بالعنفوان الذي لا يهادن ولا يساوم، ساهمت في اعداد “برنامج حنا هنا” بلقائات نظيفة من التردد أمام الحقيقة ، جريئة في
مواجهة أعطاب اسبانيا.

وكان حضور سهام الساطع في انطلاق ونجاح شخصيتها ومركزها حيث أعطت رفقة
زملائها دفعة قوية لراديو سلام اسبانيا المنبرا الذي يقلب المشهد الإعلامي.

منذ أول تجربة في مهنة المتاعب، أبانت سهام عن قدرات لا تجارى في البحث عن أقوى وأجرء مواضيع الساعة. التي تهز قضايا المجتمع، لذلك ترى متتبعيها ينتظرون برنامجها الأسبوعي الشجاع ليعرفوا منها حقيقة ومشاكل المجتمع لأنها لا تسير واثق الأسرار من وراء الميكروفون .

تتميز سهام بأسلوب نادر في الكلام تعبيرها منطقي ورزين على صعيد تقديم الفكرة وعلى مستوى معالجة الموضوع ولا تتخلى عن جمالية اللغة الاسبانية، متنا وهامشا، حتى حين يكون كلامها في مواجهة الرعود والعواصف لهذا ظلت دوما مقيمة في الجغرافية السرية بالواجهة البراقة..!!

تفرد سهام في إدراك حتمية الكشف عن بؤر الفساد، وقد صارت اهلا للثقة من كل متتبيعيها..!! لم تتردد يوما هذه القامة الاعلامية الوازنة لحظة من الرجوع أمام الحقيقة وترك الميكروفون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى