فن ومشاهير

تحرش جنسي أم مزحة في حفل الكرة الذهبية في باريس؟

تحرش جنسي

أثار منسق الموسيقى مارتن سولفيغ جدلاً واسعاً، بعدما سأل الفائزة بجائزة الكرة الذهبية آدا هيغربرغ ما إذا كانت مستعدة لأداء رقصة ذات طبيعة إيحائية جنسية. فيما اعتذر سولفيغ عما قام به، مؤكدا أنه لم يتعمد الإساءة إلى أحد.

فازت اللاعبة النرويجية آدا هيغربرغ بجائزة الكرة الذهبية، التي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول” لأفضل لاعبة للمرة الأولى في تاريخها، إذ نالت هيغربرغ (23 عاماً) الجائزة بعدما قادت فريق ليون الفرنسي إلى إحراز لقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة.

وقالت هيغربرغ، التي سجلت 15 هدفاً في موسم إحراز ليون لقبه الثالث في مسابقة الكأس “ذات الأذنين”: أريد أن أتوجه بالشكر إلى كل زميلاتي، إلى مدربي، إلى رئيسنا جان-ميشال أولاس الذي قام بالكثير من أجل كرة القدم النسائية (…) هذه خطوة كبيرة لكرة القدم النسائية، هذا مهم كثيرا بالنسبة إلينا نحن النساء”.

واختيرت هيغربرغ من ضمن 15 مرشحة (بينهن سبع لاعبات من ليون). ومن بين أبرز المرشحات أيضا نجمة فريق أورلاندو برايد الأميركي والمنتخب البرازيلي، مارتا، التي اختيرت لاعبة العام من قبل الاتحاد الدولي (فيفا)، والدنماركية بيرنيل هاردر (فولفسبورغ الألماني).

وأثار مارتن سولفيغ، منسق الموسيقى الفرنسي الذي أحيا الحفل، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما سأل هيغربرغ إثر تسلمها جائزتها، ما إذا كانت مستعدة لتقديم رقصة ذات طبيعة إيحائية جنسية (تعرف بالانجليزية بـ “تويرك”)، وهو ما رفضت القيام به بعدما بدا عليها الإحراج.

وفي نفس السياق، قال حساب شخص يدعى كالفين سام، إن آدا هيغربرغ صنعت التاريخ لأنها أول امرأة تفوز بجائزة الكرة الذهبية، لكن السؤال الذي طرحه الموسيقي مارتن كان غير لائق، وأضاف: “أعتذر نيابة عن كل الرجال، الذين لم يحترموا أو سخروا من امرأة لممارسة مهنتها”.

https://twitter.com/twitter/statuses/1069740383079464962

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock