عالم الطفل

تغيرات مختلفة تحدث للرضاعة مع نمو طفلك

لا يوجد شيء يبقى على حاله، ينمو طفلك بمرور الشهور، وتتغير حواسه وشخصيته وطريقته، وتتغيرين في طريقة التعامل والتواصل معه، وكذلك تتغير الرضاعة بجميع عناصرها، كمية الرضاعة واعتماد طفلك عليها ونظرتك لها وطريقتك في التعامل معها، في

7 تغيرات مختلفة تحدث للرضاعة بمرور الشهور.

1. وقت الرضاعة:

إذا كنتِ تشعرين بضغط نفسي طوال الوقت في المرحلة الأولى من عمر طفلك بسبب قضاء معظم الوقت في الرضاعة فلا تقلقي، يقضي الأطفال حديثو الولادة من 20-40 دقيقة في الرضعة الواحدة خلال الثلاثة أشهر الأولى، لكن هذا الوقت يقل ليصل إلى 10-20 دقيقة كل ساعتين أو ثلاثة نهارًا بمجرد إتمامه ثلاثة أشهر.

أما في الليل فيقل استيقاظ رضيعك من أجل الحصول على الحليب بمرور الشهور، حيث يزداد عدد ساعات نومه المتواصلة وهذا يمنحك وقتًا أكبر للراحة في أثناء الليل.

2. القلق حول جوع الرضيع:

يظل القلق حول كفاية طفلك من الرضاعة محيطًا بكِ في الشهور الأولى، وتستمرين في متابعة نشاطه والعلامات التي تظهر عليه عند الجوع والشبع لتتأكدي من حصوله على ما يكفيه من الحليب، بمرور الوقت لن تضطري للقلق حول هذا الأمر، فطفلك سيكون قادرًا على التعبير عن جوعه وقتما يشاء، عندما يجوع الطفل سيشير إلى مكان الرضاعة ويخرج الحلمة من فمه متى وصل إلى حالة الشبع. وكذلك فإن وزن الطفل ينتظم بعد ثلاثة أشهر ويبدأ في الزيادة بمعدل ثابت، وهذا عنصر آخر يخبرك بمدى كفاية طفلك من الحليب.

3. علاقة طفلك بالرضاعة:

بمرور الوقت أيضًا تتعلمين أن طفلك لا يطلب الرضاعة فقط عندما يجوع، لكنها تمثل له وقتًا للراحة والشعور بالأمان والرغبة في القرب منكِ والحصول على وقت معكِ بمفرده.

فالرضاعة لها مفعول السحر في تهدئة رضيعك وقت الغضب والبكاء الشديد، وعلى الرغم من اختلاف الآراء بين منح طفلك الرضاعة وقتما يشاء أو وضع جدول ومواعيد ثابتة للرضاعة، إلا أنني أميل بشكل شخصي لمنح طفلك الرضاعة متى يشاء في الثلاثة أشهر الأولى، بعدها يمكنك تعويض وقت الرضاعة بأوقات أخرى تنفردين فيها معه ويشعر فيها بالأمان الذي يحتاجه.

4. اهتمام طفلك بالرضاعة:

في الشهور الأولى ينصب اهتمام طفلك بالكامل على الرضاعة، فهو في مرحلة لا يمتلك فيها الحرية في الحركة والتجول، سيختلف هذا الأمر تمامًا بعد مرور ستة شهور حيث يكون قادرًا على الزحف والحبو، وتزيد لديه الرغبة في استكشاف العالم المحيط ويتشتت انتباهه كثيرًا وقت الرضاعة، لذا ننصحك عندها بوضع روتين وجدول للرضاعة وتخصيص مكان ثابت لها لا يوجد فيه أشياء كثيرة تشتت انتباهه.

5. التسنين:

تخاف الأمهات كثيرًا وقت التسنين ويصبحن في وضع الاستعداد لتلقي الطعنات وقت الرضاعة، ويختلف الأطفال في هذا الأمر، فليس لكل الأطفال الطريقة نفسها في التعبير عن ألم التسنين، فهناك كثير من الأطفال لا يلجؤون لعض أمهاتهم وقت الرضاعة قد يكون طفلك واحدًا منهم، ومن الأفضل وقت التسنين أن تعطي لطفلك العضاضة أو فوطة باردة ليُخرج فيها ألم التسنين قبل وقت الرضاعة.

6. كمية الرضاعة:

بمجرد إدخال الطعام لطفلك تقل كمية الرضاعة تدريجيًّا، لكنها تظل المصدر الأساسي لحصول الطفل على احتياجات جسمه من الفيتامينات والمعادن، ولا يُنصح بفطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية قبل إتمام سنة على الأقل.

7. الرضاعة في الأماكن العامة:

يصيب القلق الكثير من الأمهات حول الرضاعة في الأماكن العامة ونظرة الناس لها، وعلى الرغم من عدم وجود أي مشكلة أو داعٍ للقلق حول هذا الأمر، إلا أنه سينتهي بمرور الوقت ويصبح لديكِ ثقة أكبر في نفسك، وحب أكبر لما تفعلينه وتقدمينه لطفلك وقت الرضاعة بغض النظر عن المكان ومن يوجد فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock