أسرة و مجتمع

لوحة فنية لآوروبا من ساحة كليبار بستراسبورغ عنوان مسيرة 70 سنة لإتحاد الأوروبي



الحاج نورالدين بامون – فرنسا

إحتفاءا بالذكرى 70 للإتحاد الأوروبي يومها سنة 1949, السنة التي كتب فيها تاريخ أوروبا والإجتماع الأول للجنة وزراء مجلس أوروبا في قاعة المدينة, أحييت المناسبة إنطلاقا من ساحة كليبار بستراسبورغ بحضور السيد رولاند رياس رئيس البلدية والسيدة نوال لمريني النائبة المكلفة بالقضايا الأوربية والدولية و بيار لويب رئيس جمعية ستراسورغ لآورويا.وعديد الشخصيات والمسؤولين.

وبحضور جماهيري مميز و إعلامي مكثف لمختلف وسائل الإعلام سمعية بصرية صحفية وعديد المواقع والمنتديت.أفتتحت الأمسية بكلمة ترحيبة للسادة رئيس البلدية, والجمعية.



وختام فقرة المداخلات دشنت اللوحة الفنية المنجزة من طرف الفنانين توماس مونك وسوين إنكوب بجمعية ستراسبورغ لأوروبا ومدينة ستراسبورغ , لوحة زينت أرضية الساحة التي تتكون من 28 صورة رمزية تمثل وجوه عظماء الشخصيات الأوروبية ,لــ 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي , تبين من خلالها أبرزت دور عديد الزعماء والقادة الأوروبين على مدار 70 سنة من العطاءات المتواصلة وما قدموه لخدمة أوروبا عامة والسعي لتوحيدها و ربطها ببعضها البعض من كل النواحي.

وجاءت اللوحة في قراءة مزدوجة مستوحاة من الفن البصري, تبين للجميع أعمال ومواهب هاته الشخصيات السياسية التاريخية و التي عبرت الزمان والمكان والحدود, وبأنها ملك للجميع كمواطنين أوروبيين, وراء كل الحدود بدائرة الإتحاد بدون إستثناء، وتحلق عاليا في سماء كل أقطار دول الإتحاد لتخلد هاته الرموز و تنقل صورهم إلى جميع أنحاء أوروبا.



وفاقت كل المسافات وحظت الرحال من خلال هته الأمسية لتضيف لبنة للصرح الأوروبي و التي تحمل في طياتها رسالة للأجيال القادمة بأن أوروبا قبل شيء فهي غنية بالتنوع المتعدد لجميع المتسويات, أوروبا القيم الإنسانية ,الإجتماعية ,الاقتصادية , العلمية , الرياضية والثقافية الفنية، غنية بكل أطياف مجتمعها و شعوبها رجال ونساء وشباب لمختلف الشرائح، أروبا متعددة المواهب والكفاءات وغيرها مما يطول الحديث عنهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق