أسرة و مجتمع

علاقة دامت أكثر من 10 سنوات في المجموعة الفيسبوكية مغاربة الإمارات




بعد عشرة سنوات على تاسيس المجموعة الفيسبوكية  الكبيرة والشهيرة ” مغاربة الامارات ” التي تضم عدد كبير من  المغاربة  والتي وصل عدد أعضائها حوالي 41 ألف عضو ، المجموعة التي  دأبت على تنظيم حفلات افطار  جماعية بنكهة مغربية خلال شهر رمضان بالاضافة الى الاحتفال بالأعياد الوطنية المغربية والتعريف بالتقاليد المغربية خارج أرض الوطن ؛المجموعة ايضا  اصبحت  تعالج مشاكل يواجهها ابناء الوطن فى غربتهم و دلك من خلال الاستفادة من  تجربة الجيل الاول و الثاني الذين التحقوا بدولة الإمارات العربية المتحدة . مسؤولو المجموعة اليوم  اصبحوا يفكرون في خلق ناد تحت اطار قانوني..



وفي هذا الصدد  قال وليد العزوزي مؤسس المجموعة  أن  المجموعة اصبحت كل يوم تخلق أجواء عائلية وترفيهية بين ابناء الوطن ؛ مضيفا  أن أعضاء المجموعة  لا يترددون في التفاعل مع كل الأسئلة و القضايا التي تطرح عليهم  من أجل  اختصار كل المراحل و الطريق أمام كل  سائل عن اية معلومات اكانت خاصة أو عامة و دلك من خلال شرح بعض الاعضاء الذين لهم ذراية بالمواضيع  كيفية التعامل  و التصرف معها  قصد ربح الوقت و إختصار الطريق. وإيمانا منهم على دورها الفعال يسهر مسؤولو المجموعة الذين يتواجدون دائما  للإجابة  على كل  استفسارات السائلين  و تتبع  كل القضايا اكانت اجتماعية أو قضايا شخصية.


وأضاف ذات المتحدث نامل اليوم على الحصول ناد اجتماعي ثقافي ورياضي؛ للم شمل الجالية في اطار قانوني وفعال ؛  لكي يسهل علينا تجاوز بعض المعيقات والعراقيل التي تواجهنا في كل نشاط وفعالية نقوم بها لولا تساهل بعض الجهات الامارتية الشقيقة بحكم  العلاقات الاستثنائية الأخوية التي تربط المملكة المغربية مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ، كما نوه وليد العزوزي بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها سفارة المغرب بالامارات العربية المتحدة موجها نداءه الى الوزارة الوصية على شؤون مغاربة العالم الى بذل المزيد الاهتمام لمغاربة دول الخليج.

ومن جانبهما اكد كل من رشيد النماوي وحفيظة بويحياوي  كمشرفين على المجموعة  على الدور الفعال الذي اصبحت  تلعبه مجموعة مغاربة الامارات وأصبح من الضروري  جعل هذه المجموعة تكتسي طابع قانوني وفعال ينتقل من الافتراضي إلى الواقع باعتبار أن الهذف الأسمى من هذه المجموعة هو مساعدة مغاربة الامارات وتقديم لهم مختلف الإرشادات والنصائح .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق