أسرة و مجتمع

تدشين المبنى الجديد للمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بفاس




تم تدشين يوم الاثنين 7 أكتوبر 2019 موافق 8 صفر 1441 المبنى الجديد للمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بفاس من قبل عمدة مدينة فاس المستشار البرلماني الدكتور إدريس الأزمي الإدريسي ورئيس مجلس عمالة فاس الأستاذ الحسين العبادي المستشار البرلماني وذلك بحضور رئيس مقاطعة فاس المدينة ورئيس مقاطعة سايس ورئيس الهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين بفاس ونائب رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله ومديرة الشؤون العامة بمجلس عمالة فاس ومديري مدارس الوطنية للهندسة المعمارية بالرباط ووجدة ومدير المدرسة الحرة بفاس ومديرة بالمدرسة الأورو المتوسطية ومدير شركة العمران بفاس والمديرة الجهوية للإسكان وسياسة المدينة بجهة فاس مكناس ومدراء الاقليميين للإسكان وسياسة المدينة لكل من فاس ومكناس وتازة وتاونات وافران ورئيس قسم الجماعات الترابية بولاية فاس مكناس وعدة شخصيات من المجتمع المدني.


لهذا الغرض أخدت كل التدابير اللازمة لتهيء المبنى الجديد للمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بفاس لتمكين الطلبة تتميم تكوينهم في ظروف حسنة ابتداء من يوم التدشين حيث تم استقبال الوفد الرسمي من قبل مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بفاس السيد كمال السعدي مرفوقا بالطقم الاداري والأساتذة والطلبة وآبائهم. وبعد ذلك تم زيارة كل مرافق المبنى الجديد قبل الولوج الى قاعة الندوات بالمؤسسة حيث تم تقديم عرض حول المجهودات التي قامت بها الوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة  والسلطات المحلية لمواكبة ودعم المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بفاس من امكانات بيداغوجية ومادية لإنجاح الدخول الجامعي لسنة 2019-2020

هذا ومباشرة بعد تلاوة الذكر الحكيم من طرف الامام ابراهيم الساسي أخد الكلمة عمدة مدينة فاس السيد إدريس الأزمي الإدريسي حيث نوه بالمجهودات الجبارة التي قام بها معالي الوزير السيد الفاضل عبد الأحد الفاسي الفهري لإنجاح دور المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بفاس بكل مكوناتها وأكد على ضرورة تظافر الجهود من ادارة وسلطات محلية لتمكين الطلبة من الاستفادة من الخبرات الوطنية والدولية عبر ورشات ومحاضرات ميدانية.


بعد ذلك أخد الكلمة رئيس مجلس عمالة فاس السيد الحسين العبادي حيث نوه بدوره على كل المجهودات المبذولة من كل الاطراف المعنية وأن المجلس الاقليمي لفاس كمشرف على المشروع على رهن اشارة بكل اقتراحات أو توجهات من قبل الوزارة أو المؤسسات المعنية لخلق ظروف حسنة للتعليم مميز لرجال ونساء الغد في ميدان التشييد والبناء.

بعد ذلك أعطيت الكلمة لكل من مديرة الشؤون العامة بمجلس عمالة فاس والمديرة الجهوية للإسكان وسياسة المدينة بجهة فاس مكناس ورئيس قسم الجماعات الترابية بولاية فاس مكناس الذين قاموا بتحسيس الطلبة على القيمة التي يزخر بها ميدان الهندسة المعمارية في حياة المواطن الكريم والمشهد العمراني لمدننا وقرانا.

وفي الاخير تم تقديم برقية الولاء مرفوعة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله على لسان الاستاذ المقتدر محمد أملاس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock