نساء رائدات

اللبنانية غنوة غازي زيتوني التي قفزت فوق المستحيل، وتعمدت بماء الجبل

نضال العضايلة

عندما يتعلق الأمر بالابداع، والتأثير في الحياة العامة، وعندما تكون الريادة دائما هدفا يسمو على كل شيء في الحياة، وعندما يكون هناك نساء قادرات على صناعة المستحيل، دائما يقفز إسم غنوة غازي للواجهة، حيث يتبادر للذهن، إن هذا الإسم يحمل في ثناياه، الكثير من الأشياء التي لا يمكن تجاوزها.
غنوة غازي صحفية لبنانية، قفزت فوق المستحيل، وتعمدت بماء الجبل حتى أصبحت قطعة سرمدية لبنانية، ولعلها من اللواتي يمكن وصفهن بالعصاميات.
يتبادر للبعض اني اعرف غنوة عن قرب او ان تواصلا ما بيني وبينها، الا ان الحقيقة غير ذلك، فأنا لا اعرفها على الاطلاق، ولم اتواصل معها سوى بعض الجمل القصيرة عندما طلبت التواصل معها من اجل انعقاد مؤتمر للمراة العربية في بيروت، ولكن اكتب عن غنوة اليوم لاني عرفت انها امرأة طموحة، تعودت ارتياد القمة، ناجحة بكل المقاييس، تتمتع بصفة الإقدام، تصنع حياتها وتمهد دربها، دون أن تنتظر ما قد يمن به عليها شخصا ما.
اكتب عن غنوة لان ثقتها بنفسها كبيرة، فنجاحها، دائما يدفعها إلى العمل والتميز، تمتلك ذكاءا، اجتماعيا لا مثيل له، امرأة ذات قلب ساحر يستحوذ على نواصي القلوب والعقول.
تسيطر غنوة التي لا اعرفها على حياتها بالتخطيط المتقن، ووضع البرامج والخطط لتحقيق أفضل النتائج، وتملك القدرة على إدارة الأولويات بشكل كبير جدا حتى يمكنها أن تكون في طريقها المرسومة بشكل دقيق جدا، هكذا هم الصحفيين الناجحين.
نعم إنها صحفية من طراز خاص، صحفية من زمن آخر، ومن كوكب آخر، شخصية لا تجعل الأشياء التي لا تستطيع عمل شيء حيالها تؤثر على الأشياء التي تستطيع عمل الكثير حيالها.
غنوة غازي ابنة الجبل والشوف من اللواتي لمعت جهودهن في الأفق تتقبل ذاتها ونفسها وتبني وجهة نظرها على اعتبارات عامة وليست شخصية.
غنوة غازي شعلة جميلة تشع بريقا، وسماءاً مشرقة للجميع، شخصية راقية رزينة، لا تعرف في الحياة قيود، لامعة شامخة حكيمة، تركيبة من مؤثرات الزمان وصاحبة رحلة كفاح في كل مكان.
وبعيداً عن الصحافة وهمومها تبدو غنوة امرأة غير النساء اللاتي يرضخن لمشيئة مجتمع يتحكم به الفكر الذكوري في كل نواحيه الاجتماعية والاقتصادية والدينية والسياسية، امرأة رفضت أن تكون ضمن قطيع النسوة اللاتي تحركهن لعبة الكراسي الموسيقية، فقد قررت أن تكون خارج السرب محلقة بروحها وكرامتها واعتزازها بنفسها وببلدها لبنان، نعم إنها امرأة من نوع خاص لأنها تحترم كينونتها.
غنوة غازي زيتوني ما بين الانباء اللبنانية والنهار الكويتية وشييك على لبنان تقف الخريبة بداخلها منتصبة وكانها قلعة صمود ابوابها تفتح على المختارة وعلى الارث الجنبلاطي القديم، وحكايتها سرد من التاريخ.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. بعض التوضيح مطلوب…. ما فهمنا… شو أنجزت يعني… مش سامعين فيا…. شو صار شي جديد معا حتى عاملينلا هالمقال؟؟؟ هيك بعز هالثورة في حدا انتبه انو في صحفية هالقد مهمة؟؟؟ ما لمحناها طول فترة الثورة….؟؟؟؟ يعني بس احتراماََ للصحافيات يللي عالارض و متليين الإعلام اللبناني…. اذا لان من الجبل.. راوند بو خزام هلكت يا حرام… و اذا لان اشتراكية… نوال الأشقر مش مقصرة… ما حدا جاب سيرتن….. و اكيد هني ما بيقبلوا بهيك مغالاة….. خبرونا عن انجازاتنا و منحطا عراسنا و منفتخر فيا… بس هيك تمجيد و مديح مبالغ فيه…. غير محبب خصوصا بزمن الثورات…. نحنا رؤساء و زعماء بطلنا نحترمن اذا ما عملوا إنجازات…..

    1. انا لم نتحدث عن امراة صماء، تحدثت عن حالة معروفة، وليس بالضرورة ان تكون معروفة لك سيدتي، لم انتبه كثيرا اذا ما كانت غنوة اشتراكية او مستقبلية او كتائبية او قواتيه ، حتى انني لم انتبه اذا ما كانت مسلمة او مسيحية، ولكني انتبهت لغنوة باعتبارها لبنانية توسدت ذراع لبنان، حتى انتي لو كنت اعرف كيف اتناولك كنت قلت فيك ما قلته في غنوة.
      غنوة واحدة من اللواتي اهتمن بالمراة ولا يمكن لها ان تعلن عن نفسها ، وانما هي بحاجة منا للدعم حتى تكمل مسيرتها في خطواتها نحو ما تعمل من اجله.
      ردك اثلج صدري فهو دليل على وعي المراة اللبنانية التي اثبتت انها غاية في العمق الفكري والتاثير سواء عبر الشارع او عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
      اتمنى ان التقيك قريبا في مؤتمر المراة الذي تعد لعقده في بيروت غنوة زيتوني.
      كاتب المقال نضال العضايلة الاردن
      ملاحظة بامكانك التواصل معنا عبر صفحتي على الفيسبوك :
      نضال العضايلة

      1. إلى الأخ كاتب المقال…. اننا نتفهم جداََ كونك من خارج الوطن…. فلربما أي امرأة ستقابلها كنت ستراها متميزة في لبنان اذا كان هذا مستوى المستحيل لديك…… اننا نفتخر بذلك…. و لكن بصراحة في مغالاة واضحة جداََ و غير مبررة مهما حاولت التوضيح… ان السيدة فيروز بحد ذاتها ترفض ان يكتب عنها بمثل هذا المديح المبالغ….. و نحن يا أخ في حالة ثورة…. ضد الدجل و التملق و الفساد…. يا ريت تحترم عقولنا….

  2. ايه والله مين هاييييييي….. عملت عنا بحث على غوغل ما في شي…. بس شكلا سكرتيرة احد النواب…معقول؟؟؟ لو هيي عنجد مرتبة ما بتقبل…. هيدا موضوع ما بينسكت عنو…. الثورة قايمة لمكافحة الفساد…. و هيدا فساد فكري و ثقافي و اجتماعي….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق