أسرة و مجتمع

قصة صراع مع السرطان ” التحدي من اجل البقاء “

ابو ياسر الحداد

“يعتبر مرض السرطان من أكثر الأمراض تدميرا للمرضى ولكل أفراد عائلتهم الصغيرة والكبيرة ولمحيطهم ولكل الأصدقاء. مرضى السرطان يتعدبون و يتألمون ؟؟. ألا يوجد صندوق من صناديق الدولة يستطيع أن يخفف من ألمهم ؟؟؟ علما أن هناك من يئن في صمت ويتقطع من فظاعة الألم دون أن يجد من يخفف عنه معاناته التي لا تعد ولا تحصى، بدءا من مصاريف العلاج والنقص المهول في الأطر الطبية والتمريضية، وبعد المسافة وغياب أي دعم مادي ونفسي للمرضى و لعوائلهم. مرضى السرطان يخوضون معركة بأشواط متعددة من أجل البقاء اعتمادا على وسائل ذاتية لمواجهة غول فتاك هدام مدمر يحرق الأخضر واليابس داخل رقعة فسيحة مملوءة بالمتفرجين الذي يحوقلون ( لا حول ولا قوة ….. ) كلما سقط أحدهم صريعا بسهام المرض المسمومة، خاصة وأن مرضى السرطان يقتلون بدل المرة الواحدة ، آلاف المرات. وأكثر القتل إيلاما هو الذي يكون بمباركة من الجمهور العريض، إنه ” القتل المعنوي “. جمهور يأخذ راتبا شهريا مقابل الحضور إلى مدرجات الملعب لكي يؤثت المشهد ويوزع الابتسامات و يدردش في كل شيء، ويقول كل شيء ولا يعمل مع المرضى أي شيء. بل حتى فريق التحكيم المعين لإدارة أشواط المقابلة( المعركة )، لم يحرك ساكنا، ولم يتدخل لوقف كل حالات التسلل التي وقع فيها خصم المرضى، ولم يكلف نفسه –أي الحكم – حتى إشهار ورقة صفراء ضد الضربات غير القانونية التي يتلقاها المرضى طيلة أشواط المقابلة غير المتكافئة. خصم يملك كل مقومات البقاء والاستحواذ والسيطرة على مجريات النزال، مدعوما بصمت الحكام وتواطئ سماسرة اللعبة من مرتشين وعديمي الروح الرياضية والوطنية. ورغم ذلك ففريق المرضى ما زال مصرا على خوض المعركة رغم قلة الوسائل والدعم، ورغم الانحياز الواضح وغياب الضمير والأخلاق لدى كل من له علاقة من قريب أو بعيد بهذا النزال الذي أجمع كل المتتبعين على أنه نزال لم تحترم فيه قواعد اللعب النظيف .
صناديق مفتوحة وحاضرة في تظاهرات “الجاز” و”موازين” وفي كل ما له علاقة بالتفاهة و”تكليخ “المواطن ونشر ثقافة الرذيلة والانحطاط وإلهاء الشعب بسفاسف الأمور، موصدة أمام محنه المتعددة كلما حان وقت الجد والمعقول، غير حاضرة في القضايا المجتمعية العادلة التي تتطلب نكران الذات والانخراط في معركة الإنسانية والكرامة والعيش الكريم. إن مرضى السرطان قد تخلى عنهم الجميع ولم يتبن إلا القليل قضيتهم، ومع الأسف الشديد، إن الأحزاب التي من المفروض فيها أن تكون في مقدمة الصفوف لإحقاق الحق والعدل والمساواة والتقسيم العادل للثروة وضمان الحق في العلاج المجاني، تجدها تخوض معارك جانبية في غاية الابتذال، معارك ذاتية فئوية مثل قضية” معاشات البرلمانيين والوزراء “، وأخرى جعلت من قضية الجنس الرخيص وجنس الرصيف والإفطار العلني والشذوذ من أولويات إهتمامها. وأنواع أخرى غائبة عن المشهد كأنها تعيش في كوكب غير كوكبنا، لا أثر لها ولا بصمة في كل ما يهم المواطن. واقع مؤلم ومخزي في نفس الوقت، إلا أن معركة مرضى السرطان مستمرة ضدا على خوار فكركم وقصور نظركم ، ضدا على قزميتكم التي جعلتكم دائما تحت أقدام عمالقة محبي الخير وفاعليه ومشجعيه من الأخيار والأفاضل وذويي المروءة من رجال ونساء هذا الوطن .
ختاما أقول لكل شهداء مرضى السرطان، ولكل من يقاوم بروح قتالية عالية متوكلا على الله، لقد أخجلتمونا بابتسامتكم الجملية، أقول لكم أنتم السادة وأنتم القادة ، أنتم مفخرة هذا الوطن، أنتم تاج الرؤوس، أقبل أيديكم الطاهرة التي ظلت مرفوعة، وأقبل أرجلكم المغروسة في تراب هذا الوطن الجميل بصبركم وتحملكم وتجلدكم. تعلمنا منكم معاني التضحية وكل الأشياء الجميلات وتجسدت فيكم كل صور الحب ومعانيه الأنيقة. أللهم أنزل عليهم الشفاء من عندك يا رحمن يا رحيم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق