أسرة ومجتمع

أمي نعيمة في قبضة الشرطة بسبب تزيل فيديو على اليوتيوب أنكرت فيه وجود فيروس كورونا

 بعد ايقاف قناة امي نعيمة المثيرة للجدل على يوتيوب، اعتقلت مصالح الأمن ، احدى “اليوتيوب” فيما يعرف بنشر الأخبار الزائفة المتعلقة بفيروس كورونا.

وقالت مصادر أمنية، أن المرأة والمعروفة على شبكات التواصل الاجتماعي باسم “أمي نعيمة”، تبلغ من العمر 48 عاما، تم وضعها تحت تدابير الحجز الاحتياطي.

وأعلنت الحكومة عن عزمها للتصدي للأخبار الزائفة والمحتوى الكاذب الذي يجري نشره على الانترنت بخصوص وباء كورونا، حيث يتم توقيف من تبث تورطهم في ترويج أخبار كاذبة.

ونشرت، المشتبه بها، شريط فيديو على منصات التواصل الاجتماعي، تنفي فيه وجود وباء كورونا المستجد (کوفید-19)، وتحرض فيه على عدم تنفيذ توصيات الوقاية والقرارات الاحترازية التي أمرت بها السلطة العامة لتفادي انتشار العدوى، وهي التصريحات الزائفة التي شكلت موضوع شکاوى إلكترونية تقدم بها عدد من المواطنين أمام النيابة العامة المختصة وأمام مصالح الشرطة القضائية.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، وذلك لتحديد ظروف وملابسات هذه القضية، والكشف عن أسباب وخلفيات نشر هذه المحتويات الرقمية التي تمس بالأمن الصحي للمواطنين وبالنظام العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: