أسرة ومجتمع

جميعنا من ذوي الإحتياجات الخاصة

الكاتبة اللبنانية :راوية المصري

 

يطلق على  الإنسان بأنه من ذوي الإحتياجات الخاصة نتيجة حالة إضطراب وصنفت هذه الحالات لعدة فئات.
الإعاقة الذهنية، الإعاقة البصرية والسمعية ، الإعاقة الإجتماعية والثقافية، والإضرابات السلوكية، صعوبات التعلم الإعاقة التوحيدية، وايضا التفوق العقلي والإبداع.
وتختلف درجة شدتها من شخص لآخر، فالأشخاص الذين يعانون من ملازمة داون، والقصور بالانتباه، وفرط الحركة، والشفة والحنك المشقوق،  وحومات الولادة ، وغيرهم، يمكن ادراجهم أيضا تحت  مسمى ذوي الإحتياجات الخاصة.
يعود سبب الإعاقة الجسدية الى وجود مشاكل في عمل الجهاز الدوري، التنفسي، العضلي، والعصبي، ويعود سبب الاعاقة العصبية لوجود تصلب في الدماغ، والإعاقة الفكرية تؤدي الى صعوبة التفكير والتواصل والاستيعاب والتعلم.
اطلق هذا المسمى طبيا على كل إنسان يعاني من مشاكل صحية أو إعاقة، ولكن المفهوم العام الأكثر شيوعا، هي الإعاقة الجسدية، اما باقي الاضطرابات يمكن أن يصنفوا طبيا من ذوي الاحتياجات الخاصة،  اما اجتماعيا ينظر إليهم بأنهم اصحاء لأن البشر يرون الظاهر فقط .
كثرت المسميات لأنواع الاعاقات ولكن الإعاقة الفكرية اخطرهم ، لأن   الإعاقة الحقيقية هي إعاقة الفكر وليست الجسد .

عبر التاريخ أثبتوا الكثيرين من الذي أطلق عليهم مسمى ذوي الإحتياجات الخاصة عبقريتهم وبطولاتهم وتمييزهم واختراعاتهم ، ورغم التطور عبر الزمن ولا زال العالم يستعين بنظرياتهم وابتكاراتهم ويمجد بطولاتهم . ومنهم!
لويس برايل :
كفيف، وهو الذي اخترع طريقة برايل للمكفوفين :
أديسون:مخترع المصباح الكهربائي
آينشتاين :طور النظرية النسبية ونشر ابحاثا في الفيزياء.
أوغست رينوار اشهر رسام فرنسي
بيتهوفن , مارسيل بروست , نيك  فيوتش , ستيفن هوكينج قاهر الصعاب لقب أينشتاين , ستيفن وندر. ستيفن هاوكنغ:عالم رياضيات ,
ولد كل انسان منهم وولدت معه إعاقة مختلفة عن الآخر منهم المقعد ومنهم الضرير ومنهم الأصم   ومنهم من ولد دون أطرافه الأربعة.
أما القادة الذي ما زال سيطهم شائع حتى يومنا هذا وخلدهم التاريخ،  الكسندر المقدوني، هنيبعل، يوليوس القيصر، الفريد الاكبر، شارل الخامس، ملك ارجوان وقشتالة، بطرس الاكبر،  لويس الثالث عشر نابليون بونابارت، تيودور روزفلت ،وغيرهم الكثير من العظماء التي أسمائهم لن تموت كانوا من ذوي الإحتياجات الخاصة  وكانوا يعانون من الصرع.
استطاعوا ان يبهروا العالم والذي فعلوه هؤلاء العظماء عجزوا عنه الاصحاء، ولكن
رغم كل ما فعلوه  من ابداعات واثبتو للعالم أن احتياجاتهم الخاصة لم تكن عائق إلى أن ما  زال البعض من الذي يعانون من الإعاقة الفكرية ينتقصون من قدراتهم ويعاملوهم معاملة الضعيف ويقللو من احترامهم ويجرحون قلوبهم بنظراتهم الظالمة والمستكبرة، بالشفقة تارة والنقص تارة اخرى! اكثر ما يؤلم أن بعض الأمهات والآباء يخجلون بأطفالهم  ويحاولون أن يخفوهم  عن الأنظار، عدم الرحمة والا مسؤولية تدفع الأهل لأطلاق اسؤا العبارات المحبطة او العتاب واللوم والاعتراض على ولادة طفل لا زنب له إلا أنه ولد هكذا في بيت لا يعرف معنى الرحمة.

من بعد مكوث تسعة اشهر في جوار الروح بأنتظار الإبتسامات المستبشرة بولادة روح الطفولة البريئة، تتعالى الصرخات لتطرق أبواب الحياة،  فجأة تنتقص الفرحة وندرك أن الأحلام لم تكتمل  وتستبدل  الإبتسامات   بحزن وخيبة، عندما نعلم  أن المولود المنتظر  من ذوي الاحتياجات الخاصة.
شاء من شاء وأبى من أبى! لا احد يستطيع أن يلغي تواجدكم رغم نظرات الشفقة تارة والنقص تارة اخرى، أنتم   جزء من هذه المجتمعات ترعرعت  بيننا تنفستوا هوائنا ولديكم  احلام كم وطموحاتكم.
إخوتي وابنائي لا تستسلموا للمعاقين فكريا ولا تلتفتوا لنظرات الشفقة انتم الأفضل والاذكى، ربما أخذ منكم شيء ويوجد في عالمكم اشياء، كثر يتمنون ان يحملوا أدمغتكم النقية  اقبلوا على الحياة بروح زاهية.
سلام على خطواتكم الأسيرة وبصيرتكم المنيرة، وعقولكم الحكيمة ، أنتم الشموع المضيئة، لم ولن ينطفئ نوركم البريء، وقلوبكم التي لا تحمل الا الخير والسلام، أنتم فرسان الإرادة   اصراركم على الوجود والعطاء وإكمال مسيرتكم ومحبتكم بكل صدق ودون تزيف كافية ان تثبتوا أنكم انتم البشر الحقيقيين ومن ينتقص منكم هو المعاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى