فن ومشاهير

رشا رزق تكسر عزلة كورونا بحفلة غنائية أونلاين من البيت

تستعد الفنانة السورية رشا رزق لإحياء أولى حفلاتها الغنائية بعد غياب طويل، تطل خلالها على جمهورها العربي أونلاين من باريس في تمام السادسة مساء السبت المقبل.

وتفاجئ رشا محبيها في العالم العربي بأول إطلالة حية لها لعام 2020 بعد توقف طويل عن الحفلات اللايف تزامنا مع انتشار وباء كورونا الذي أجبر العالم على التباعد الاجتماعي وأدى لإلغاء كافة المهرجانات والحفلات الموسيقية الكبرى، لتقرر رزق أن تعوض جمهورها عن طيلة الغياب بوضعها مسك الختام على هذه السنة الصعبة عبر حفلة غنائية مباشرة وأونلاين، تطل خلالها عبر منصة “أراتوك” للحفلات الموسيقية الأونلاين.

واختارت رشا اسم “حفلة بيتوتية” لإطلالتها المنتظرة حيث تطل على جمهورها العربي من بيتها ومحل إقامتها في باريس، وتقدم خلالها توليفة غنائية منوعة من أشهر أغانيها، مع لمحات من أغاني ألبومها الأخير “ملاك”، مع وعدها الجمهور بإطلالات غنائية حية على أرض الواقع قريبا خلال عام 2021.

وتشارك رشا رزق بهذه الحفلة في إحياء سلسلة حفلات مهرجان أراتوك الموسيقي، الذي يضم توليفة من نجوم العالم العربي، من بينهم الأردنية مكادي نحاس، ويتم عرض جميع الحفلات بشكل دوري كل شهر تقريبا أونلاين بشكل حي ومباشر عبر تطبيق أراتوك، أول منصة متخصصة لتقديم الدعم الفني والمادي والجماهيري للفنانين المستقلين، من رواد ساحة الموسيقى البديلة في العالم العربي، ممن يحاولون تقديم رؤية موسيقية مختلفة بعيدة عن السائد في الساحة الغنائية التجارية، بالاتكال على التجديد في المحتوى والاعتماد على ذاتهم في الإنتاج، بتقديم حفلات وعروض غنية تذاع بشكل مباشر وتفاعلي عبر المنصة أونلاين، مع تقديمها شراكات فنية مع أشهر الفنانين العرب والمسارح ودور العرض في العالم العربي، بالتعاون مع مؤسسة مقام للإنتاج الفني، التي تتولى مهمة التنظيم والتنسيق.

رشا رزق فنانة ومغنية سورية، حفرت اسمها في قلوب أجيال عدة من الأطفال والشباب بتقديمها روائع أغنيات “سبيستون” وأشهر تترات مسلسلات الرسوم المتحركة، مثل “القناص” و”ريمي” و”اه لو في الأحلام” و”بوكيمون” بجانب “من أجلك أبكيت القمر” و”أنا وأخي” و”المحقق كونان”، حتى غيرت جلدها الفني بالاستقلال بمشروعها الموسيقي الخاص والمستقل نتاجه أول ألبوماتها “ملاك”، الذي ظهر منذ ثلاث سنوات، وضم 9 أغنيات، منها “سكروا الشبابيك” و”بيا ولا بيك” و”يا غزالي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: