أسرة ومجتمع

العثور على جثة مواطن مغربي توفي بسبب البرد القارس بإيطاليا

مرة اخرى تقع مأساة وفقدان روح بشرية أخرى بسبب البرد القارس في إيطاليا. هذه المرة، عثر إيطاليون على رجل من دون سكن قار ميتا في سقيفة مهجورة ببلدة “ڤالَّغارينا” (Vallagarina)، شمال غرب إيطاليا.

ووفقا لما نشرته الإيطالية نيوز نقلا عن وسائل إعلام إيطالية، فيتعلق الأمر برجل مغربي الجنسية، يبلغ من العمر 57 عاما، عثر عليه جثة هامدة مثلجة داخل سقيفة مبنى كان يستخدم سابقا كمَسلخ.

ووفقا للطبيب الشرعي، الوفاة حدثت في بداية الأسبوع، وجرى أمس تأكيد أسبابها ، وتُعزى إلى انخفاض شديد لحرارة الجسم.

وتقول المصادر ذاتها ان المغربي ضحية البرد القارس ، معروف في المنطقة، لا سيما في مدينة روفيريتو، منذ سنوات حاول العثور على سكن مستقر وعلى عمل يحفظ له كرامته وراحته، لكن لا حياة لمن تنادي، فوجد نفسه، رغما عنه، في الشارع، حيث تفاقمت حالته النفسية.

وسبق ان وضع البرد القارس حدا لحياة مواطن مغربي، يبلغ من العمر 56 عاما، داخل مدبغة مهجورة تقع في مدينة بونتيديرا، بمحافظة “بيزا” بايطاليا.

وغير بعيد عنإيطاليا، و في إسبانيا، سبق وأن عثر على مواطنين مغربيين جثتين هامدتين، حيث كانا بلا سكن قار وينامان في العراء في برشلونة تحت درجات الحرارة المنخفضة .

الضحيتان المغربيتان تتراوح أعمارهما بين 37 و 32 عامًا، فارقا الحياة، حسب ما أكده تقرير الطبيب الشرعي، بسبب انخفاض درجة حرارة الجسم.

هذا ، وتعرف إيطاليا وإسبانيا موجة برد قارس غير مسبوقة لم تشهدها الدولتان منذ عشرات السنين ، حيث تسببت في وفاة عدد من الأشخاص الذين يعيشون بالشارع ، حيث يحملون جنسيات أجنبية متفرقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: