أسرة ومجتمع

عبد الرحيم الحافظي المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح

انخرطت المملكة المغربية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، في سياسة استباقية تهدف تعزيز الولوج إلى الكهرباء والماء الصالح للشرب وخدمات التطهير السائل. ففي صلب خدمات عمومية استراتيجية وضرورية، يلعب المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب دورا جوهريا في مواكبة دينامية التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها بلادنا في إطار السياسة المولوية السامية، لا سيما في مجال تعزيز الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والسياسة المائية والبيئية، حتى يتبوأ المغرب المكانة التي تليق به في هذا المجال، على المستويين القاري والدولي، وكذا تنمية العلاقات الخارجية مع الدول المجاورة على مستوى التكوين وتبادل الخبرات التقنية والمعلوماتية.
وقد شكل اجتماع الدورة الرابعة للمجلس الإداري للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب المنعقد بتاريخ 29 دجنبر 2020 بالرباط، برئاسة رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، فرصة لتقديم إنجازات المكتب في هاته المجالات. وهمت أشغال المجلس الإداري بالخصوص تقديم حصيلة إنجازات المكتب برسم سنتي 2019 و 2020 والمصادقة على حساباته الختامية برسم سنة 2019، المصادقة على ميزانية التسيير والاستثمار لسنة 2021، تقديم نظام الصفقات الخاص بالمكتب، والمصادقة على أهم الاتفاقيات المبرمة من طرف المكتب ومشاريع القرارات المعروضة على أنظاره.
شكل اجتماع المجلس الإداري للمكتب مناسبة للسيد عبد الرحيم الحافظي لإلقاء الضوء على التقدم الذي عرفه المكتب فيما يخص تطبيق مبادئ الحكامة، وتفعيل الرؤيا الملكية السامية في مجال الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والسياسة المتعلقة بالماء والبيئة من أجل تمكين المغرب من تبوؤ مكانة هامة في هذه المجالات على الصعيدين القاري والدولي وكذا في مجال التعاون مع الدول الإفريقية المجاورة.
هذا بالإضافة الى مواصلة مجهودات المكتب من أجل التحسين المستمر لجودة الخدمات المقدمة للمواطنين والحفاظ على وضعيته المالية، وذلك في إطار تحديث الإدارة والخدمة العمومية عن طريق تحسين المزيج الطاقي، وترشيد النفقات وتكاليف الاستغلال، وتحسين مردودية الشبكات ومؤشرات الأداء التقني والتجاري…
حصيلة هامة للإنجازات خلال الفترة 2019-2020
قدم السيد عبد الرحيم الحافظي حصيلة الإنجازات الرئيسية للمكتب خلال الفترة 2019-2020.
فيما يخص حصيلة الاستثمارات، عمل المكتب خلال سنة 2019 على تعبئة غلاف مالي استثماري قدره 8,4 مليار درهم منها 4,1 مليار درهم مخصصة لإنجاز مشاريع الكهرباء من أجل تلبية حاجيات السكان وتعزيز شبكة نقل وتوزيع الكهرباء وتعميم كهربة المناطق القروية.
أما بالنسبة للماء الصالح للشرب والتطهير السائل، فقد تم استثمار غلاف مالي قدره 4,3 مليار درهم لتعزيز وتأمين تزويد السكان بالماء الشروب بالوسطين الحضري والقروي وكذا تطوير شبكة التطهير السائل.

ومن المرتقب أن تبلغ ميزانية استثمار المكتب لسنة 2020 حوالي 7,1 مليار درهم، خصصت منها 3,5 مليار درهم لقطاع للكهرباء و 3,6 مليار درهم لقطاع الماء الشروب والتطهير السائل.
فيما يتعلق بقطاع الكهرباء، عرف الطلب الوطني على الطاقة تطورا ملحوظا خلال العشر السنوات الماضية، حيث سجل ما يفوق 38 853 جيجاواط ساعة بنهاية عام 2019 أي بمعدل نمو متوسط قدره 4% سنويا. إلا أن هذا المعدل سيعرف انخفاضا استثنائيا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد إذ من المتوقع أن يبلغ %1,4- في نهاية سنة 2020. كما ارتفعت ذروة الطلب القصوى بحوالي 230 ميجاواط سنة 2019، أي بمعدل زيادة 3,7٪ مقارنة مع سنة 2018، بينما تراجعت هذه الذروة بنسبة 1,5 ٪ خلال سنة 2020 مقارنةً بما سجل في 2019.
كما من المتوقع أن تبلغ القدرة الكهربائية المنشأة حوالي 10 557 ميجاواط متم 2020، تمثل فيها نسبة الطاقات المتجددة ما يقارب 36,8%.

وقد عرف المزيج الطاقي تحولا عميقا منذ اعتماد المغرب الاستراتيجية الطاقية الجديدة في سنة 2009 نظرا لتزايد حصة الطاقات المتجددة في الباقة الكهربائية (من %13 في 2009 إلى %19 في 2019 (، واستقرار حصة الغاز الطبيعي، وتعزيز وسائل الإنتاج بعد بدء إنتاج الوحدات 5 و 6 للمحطة الحرارية الجرف الأصفر وكذا المحطات الحرارية جرادة وآسفي، وتقليص التبعية الطاقية بتخفيض نسبة الواردات (من %19 في 2009 إلى %2 في 2019)، بالإضافة إلى تقليص نسبة استهلاك الفيول (من 14 %في 2009 إلى 2% في 2019).

فيما يتعلق بنقل وتوزيع الكهرباء، فقد واصل المكتب تعزيز البنيات التحتية لمواكبة تطور الطلب، حيث بلغ طول خطوط النقل 27 081 كلم فيما بلغ طول خطوط التوزيع ما يقارب 332 327 كلم متم 2019. ويتوقع أن تبلغ خطوط النقل والتوزيع على التوالي، 27 405 كلم و 344 541 كلم، متم 2020.
وفيما يتعلق بتعميم الولوج إلى الكهرباء بالعالم القروي، ارتفعت نسبة الكهربة القروية من 32 % سنة 1998 إلى 99,72% عند متم 2019 ويتوقع أن تبلغ نسبة الكهربة القروية حوالي 99,78% عند متم 2020، مما يساهم في تحسين مستوى المعيشة وعصرنتها وتحقيق استثمارات بقيمة إجمالية تبلغ 24,4 مليار درهم، منها 281 مليون درهم برسم سنة 2019 وحوالي 250 مليون بمتم سنة 2020.

وبخصوص المشاريع الهيكلية، تميزت سنة 2020 بأحداث هامة نذكر منها:
 التوقيع على تمديد العقد المتعلق بشراء والتزويد بالطاقة الكهربائية المنتجة على مستوى الوحدات من 1 إلى 4 بالمحطة الحرارية للجرف الأصفر،
 إنهاء أشغال إنجاز الرحبة الريحية لميدلت 210 ميغاواط والتوقيع على عقود توفير الغلاف المالي وكذا انطلاق أشغال بناء الرحبة الريحية لبوجدور 300 ميجاواط والرحبة الريحية لتازة 87 ميغاواط وكذا التوقيع على عقود الرحبة الريحية جبل لحديد بالصويرة 270 ميغاواط وهي مشاريع تندرج كلها في إطار البرنامج المندمج للطاقة الريحية 850 ميغاواط،
 إنجاز ما يفوق 50% من أشغال الورش المتعلق بمحطة عبد المومن لتنقيل الطاقة بواسطة الضخ 350 ميغاواط،
 تعميم نظاما معلوماتيا جديدا لتدبير الزبناء ذوي الدفع المسبق على مستوى جميع المديريات الجهوية للمكتب.

في مجال الماء، قام المكتب بمجهود استثماري مهم أسفر عن إنجاز استثمارات بلغت 7,9 مليار درهم خلال الفترة 2019-2020 منها 4,3 مليار درهم تم استثمارها سنة 2019 و3,6 مليار مرتقبة نهاية سنة 2020. ولقد مكن إنجاز هذه الاستثمارات من المحافظة على مستوى الخدمات و تأمين تزويد كل مدن المملكة بالماء الصالح للشرب وكذا رفع نسبة التزويد بالماء الشروب بالوسط القروي من 97 % سنة 2018 إلى97,4 % نهاية سنة 2019 و إلى 97,8 % عند متم 2020 مما مكن من تحسين ظروف عيش الساكنة القروية.

علاوة على ذلك، ومن أجل الاستجابة للطلب المتزايد على الماء الشروب، قام المكتب بتجهيز صبيب إضافي خلال سنة 2019 يصل إلى 1,9 متر مكعب في الثانية و في سنة 2020 يصل إلى 3,2 متر مكعب في الثانية مما مكن من إنتاج ما يفوق 1,2 مليار متر مكعب سنويا. في هذا لسياق، يمثل الصبيب المجهز من طرف المكتب 94 % من الطاقة الإنتاجية للماء الصالح للشرب على الصعيد الوطني.

وقد بلغ طول قنوات انتاج الماء الشروب التي وضعها المكتب إلى 13350 كلم وطول قنوات التوزيع ما يفوق 56000 كلم، في حين بلغ عدد زبناء المكتب 2,37 مليون زبون.
في مجال التطهير السائل، يستغل المكتب 119 محطات لتصفية المياه العادمة في متم سنة 2020 بقدرة إجمالية للتصفية تصل إلى 450405 متر مكعب/اليوم بعد الرفع من قدرة التصفية سنتي 2019 و2020 بما يناهز 54921 متر مكعب في اليوم. ويسير المكتب خدمة التطهير السائل في 142 مدينة ومركز لفائدة 5,8 مليون نسمة.

وقد ساهمت هذه الإنجازات للمكتب في مجالي الماء الشروب والتطهير السائل في مواجهة انتشار جائحة كوفيد-19 بالمملكة نظرا لكون الولوج للماء الشروب والإجراءات الاحترازية تعتبر وسيلة مهمة للحماية ضد هذه الجائحة.

تدابير استثنائية للمكتب لمواجهة جائحة كورونا
في سياق الظرفية الاستثنائية الناجمة عن انتشار جائحة كورونا، اتخذ المكتب كمؤسسة مسؤولة، جميع التدابير للحفاظ على وثيرة عمله لتلبية الطلب على الكهرباء والماء الصالح للشرب باعتبارهما مادتين حيويتين، مع الالتزام بالبروتوكولات الصحية المفروضة من قبل الحكومة والسلطات الإدارية المعنية.
وفي هذا الصدد، فقد اتخذ المكتب مجموعة من الإجراءات والتدابير، نذكر منها:
 إحداث لجنة وطنية للرصد بتنسيق من المكتب ومكونة من الفاعلين الاستراتيجيين في قطاعي الكهرباء والماء الصالح للشرب. لهذا الغرض، تم خلق فريق عمل داخل كل فاعل مؤسساتي بهدف تنفيذ خطة استمرارية الأعمال (Plan de Continuité de l’Activité)؛
 وضع تدابير خاصة بتنسيق داخل اللجنة الوطنية للرصد من أجل ضمان استمرارية الأنشطة على مستوى جميع المنشآت الاستراتيجية. يتعلق الأمر خصوصا بمنشآت إنتاج الكهرباء التابعة للمنتجين الخواص وكذلك تلك التابعة للمكتب، والتوزيع على الصعيد الوطني، والمراكز الحساسة، ومصالح التدبير الجهوي للتوزيع والوكالات التجارية للتوزيع.
 تشغيل نظام الحجر الصحي للفرق العاملة في الأشغال الاستراتيجية منذ شهر مارس 2020 خصوصا العاملين المكلفين بتدبير النظام الكهربائي والمتواجدين على مستوى محطات معالجة الماء الشروب وذلك نظرا لكفاءاتهم الخاصة غير القابلة للتعويض. ويحظى العاملون الخاضعون للحجر الصحي لتتبع طبي منتظم وخضوعهم لإجراءات صارمة للحماية والوقاية نظرا لخطر الإصابة المرتفع في صفوف الفرق التي تعمل داخل قاعات المراقبة؛
 اللجوء إلى العمل عن بعد بالنسبة للأنشطة والمهن التي تتوافق طبيعتها مع هذا الأسلوب، مع تعزيز شروط التباعد الاجتماعي؛
 في حالة العمل الحضوري، وضع نظام مناوبة على مستوى كل وحدة حسب نشاطها مع احترام التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية ووزارة الصحة ضد انتشار الوباء؛
 تقليص تبادل وتوزيع الوثائق الورقية وإرسالها عبر البريد الإلكتروني وأن تقتصر الإرساليات الورقية على الوثائق التي تفرض النسخ الأصلية.
 إعداد دليل صحي لفائدة مستخدمي المكتب تم نشره عبر البوبة الإلكترونية للمكتب؛
 تعزيز التدابير الصحية ووسائل الوقاية والنظافة خصوصا عبر وضع المحاليل المائية الكحولية والأقنعة الواقية بالإضافة إلى التنظيف والتطهير المنتظم للأماكن ومحطات العمل؛
 على مستوى الأنشطة التجارية، تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات من أجل تفعيل تدابير تبسيطية لتسهيل الخدمة لفائدة المواطنين خلال فترة الحجر الصحي نذكر منها:
• توقيف، خلال فترة الحجر الصحي، إجراءات “قراءة العدادات” و”توزيع الفواتير” و”قطع وإلغاء اشتراكات الكهرباء”.
• وضع أدوات للأداء عن بعد (البوابة الإلكتروني، التطبيقات البنكية، والهاتف النقال. إلخ.).
• تطبيق تسهيلات لاستخلاص الفواتير وتأخير، حسب الحالات، آجال الاستخلاص وتسهيلات في الأداء للزبناء ذوي العجز المالي، إلخ.
 في مجال التواصل والتحسيس، تم وضع مخطط تواصلي وتحسيسي خاص على المستوى الداخلي والخارجي لمواكبة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار جائحة كوفيد 19 وكذا التدابير التي اتخذها المكتب للسهر على ضمان استمرارية خدمة التزويد بالماء الصالح للشرب والكهرباء وخدمة التطهير السائل:
• التواصل الداخلي: لتعريف وتحسيس مستخدمي المكتب وشركات المناولة بالتدابير الاحترازية التي وضعها المكتب للحد من انتشار الجائحة تنفيذا لتوجيهات السلطات المختصة وذلك عن طريق نشر دليل صحي ووضع ملصقات في مداخل مباني المكتب على الصعيدين المركزي والجهوي.
• التواصل الخارجي: من أجل تعريف شركاء وزبناء المكتب وعامة المواطنين بالتدابير التي اتخذها المكتب بعد رفع الحجر الصحي، وهكذا قام المكتب بحملة تواصلية رقمية في شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية عن طريق اعداد وبث كبسولات ولافتات الكترونية للتعريف بالإجراءات التي وضعها المكتب لضمان استمرارية الخدمة وحماية مستخدميه من جهة، وبقدرة المكتب على انجاز مشاريع مهمة ومبتكرة في مجالات الماء الصالح للشرب والكهرباء خلال فترة حالة الطوارئ الصحية من جهة اخرى.
وبالإضافة الى ذلك تم اعداد ونشر عدد من البلاغات الصحفية في الجرائد الورقية والالكترونية وقام المكتب بإنجاز و بث العديد من الربورتاجات في القنوات التلفزية و الاذاعية بهدف التعريف بالمجهودات التي يبدلها المكتب للحد من انتشار الفيروس.

خبرات مشهود بها على الصعيدين القاري والعالمي
في مجال الكهرباء:
المشاريع على الصعيد الدولي
واصل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب سنة 2020 أنشطته المتعلقة بتعزيز التعاون مع بلدان إفريقيا جنوب الصحراء. وفيما يلي أهم أنشطة المكتب خلال هذه السنة على الصعيد الدولي:
 العقد الامتيازي مع السنغال
في إطار عقود الامتياز الخاصة بالكهربة القروية بالسنغال والتي يتم تنفيذها من طرف شركتي كوماسيل سان لوي وكوماسيل لوغا، تستمر أشغال تطوير الشبكة من الجهدين المتوسط والمنخفض بهاته المنطقتين الشماليتين للسنغال. بمتم سنة 2020، بلغت عقود الاشتراك لكل من الشركتين حوالي 10621 و 8621 لفائدة زبناء الربط بالشبكة الكهربائية، وحوالي 1761 و 928 لفائدة زبناء الربط بالألواح الشمسية.
 مشروع بناء محطة بريكاما بغامبيا
واصل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب تنفيذ عقد إدارة مشروع بناء المحطة الجديدة بريكاماII (2×10 ميغاواط / ديزيل ( في بانجول. وقد تم الإعلان عن التسليم المؤقت للمحطة بتاريخ 24 أكتوبر 2020.
 مشروع تطوير الكهربة القروية بمالي
أبرم كل من المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والوكالة المالية لتطوير الطاقة المنزلية والكهربة القروية سنة 2018، عقد خدمة يتعلق بالمساعدة في تسيير وتطوير مشروع الكهربة القروية بجهة سيكو بشمال شرق باماكو. تم تمويل المشروع من طرف البنك الإسلامي للتنمية. ويشتمل على إنشاء محطتين للطاقة الشمسية الفولطو ضوئية مع إمكانية التخزين بقدرة إجمالية تقدر ب 2.4 ميغاواط، فضلا عن إنشاء شبكة التوزيع يبلغ طولها حوالي 67 كلم من الخطوط الكهربائية ذات الجهد المتوسط و 117 كلم من الخطوط الكهربائية ذات الجهد المنخفض. وقد شهدت سنة 2020 بشكل أساسي تقييم طلبات العروض الخاصة بالشبكة الكهربائية ومحطتي الطاقة الكهروضوئية مع التخزين.
 مشروع تطوير الكهربة القروية بتشاد
وقع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والشركة الوطنية للكهرباء بتشاد سنة 2018 على عقد خدمة يتعلق بالمساعدة على تسيير وتطوير مشروع الكهربة القروية بتشاد بتمويل من طرف البنك الإسلامي للتنمية.
يشتمل هذا المشروع على تصميم وبناء وتشغيل محطة الطاقة الشمسية الفولطو ضوئية بقدرة 3 ميغاواط، وكذا شبكات من الجهدين المتوسط والمنخفض ومراكز تحويلية للتوزيع وتوسيع مركز 15 كيلو فولت.
همت الإنجازات المتعلقة بسنة 2020 بشكل أساسي إنجاز الدراسات المتعلقة بشبكة الجهد المتوسط والجهد المنخفض ومحطة الطاقة الشمسية الفولطو ضوئية والمصادقة على المواصفات التقنية للشبكة ومحطات الطاقة الشمسية الضوئية.
 مشروع تطوير الكهربة القروية بالنيجر
أبرم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والوكالة النيجيرية للنهوض بالكهربة القروية بالمناطق القروية سنة 2019، عقد يتعلق بالمساعدة على تسيير وتطوير مشروع الكهربة القروية بالنيجر بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية.
يهم هذا المشروع إجمالا كهربة حوالي 27 قرية تضم 17500 مسكنا و 1500 من الأنشطة المدرة للدخل. ومن المتوق إنجاز 3 محطات للطاقة الشمسية الفولطو ضوئية بقدرة إجمالية 9.2 ميغاواط وشبكات كهربائية للتوزيع من الجهدين المتوسط والمنخفض وكذا الربط الكهربائي للمنازل.
خلال سنة 2020 ساعد المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب الوكالة النيجيرية في تأطير المشروع وإعداد المواصفات التقنية للشبكة والمحطات الطاقة الشمسية الفولطو ضوئية واعداد ملفات طلب العروض.
 مشروع تطوير الكهربة القروية بغامبيا
في إطار مبادرة تطوير الكهربة القروية بإفريقيا جنوب الصحراء، والتي أبرمت بين البنك الإسلامي للتنمية والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أجرى هذا الأخير دراسة تقنية واقتصادية لمشروع الكهربة القروية بغامبيا. تهدف الدراسة، التي تم التصديق عليها من قبل السلطات الغامبية والجهات المانحة، إلى:
 بناء محطتين للطاقة الشمسية الفولطو ضوئية بقدرة 1.95 و 3.15 ميغاواط،
 شبكة كهربائية للتوزيع تبلغ حوالي 147 كلم من الخطوط الكهربائية من الجهد المتوسط وحوالي 144 كلم من الخطوط الكهربائية من الجهد المنخفض
 منشأة بقدرة إجمالية تلبغ 65.5 ميغا فولت أمبير بمحول كهربائي من الجهدين المتوسط والمنخفض.
سيمكن هذا المشروع من كهربة حوالي 118 قرية تضم 4330 مسكنا و 1390 من الأنشطة المدرة للدخل.

التعاون والعلاقات مع المنظمات
على الرغم من أن سنة 2020 تميزت بأنشطة محدودة في مجال التعاون الدولي، إلا أن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب استطاع ضمان مواكبة أنشطته وتحقيق أهدافه المتعلقة بالتعاون الإقليمي والقاري والدولي.
 الاتحاد العربي للكهرباء
في شهر دجنبر 2018 ، ترأس المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب رئاسة الاتحاد العربي للكهرباء، ومنذ ذلك التاريخ، طلبت الإدارة العامة للمكتب بإجراء دراسة لإعادة هيكلة الاتحاد. تهدف هذه الدراسة، التي تشرف عليها لجنة برئاسة المكتب، الى وضع نموذج جديد يركز بشكل خاص على تحسين الحكامة وتحديث هياكل الاتحاد. وأسفرت الدراسة عن إعادة صياغة النظام الأساسي للاتحاد واعتماد خارطة طريق لتنفيذ هذا النموذج الجديد.
واصلت مجموعة العمل أشغالها خلال سنة 2020. بالإضافة إلى ذلك، نظم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب الدورة 52 لمجلس الإدارة والجمعية العامة للاتحاد العربي للكهرباء في يناير 2020 بطنجة ، كما عمل على متابعة تنفيذ قرارات المجلس. نظرًا للوضع الصحي بسبب جائحة كوفيد 19 ، نظم المكتب، افتراضيا، الدورة 53 لمجلس الإدارة في شتنبر 2020 ترأسه المدير العام للمكتب حيث خصص بالأساس لإعادة هيكلة الاتحاد.
 الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة
خلال قمة الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة التي انعقدت في أوساكا باليابان سنة 2019، تم تعيين المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب كعضو له الحق في التصويت في هذا التحالف، وبهذا يكون المكتب المؤسسة الوحيدة من القارة الإفريقية والعالم العربي، التي تتمتع بعضوية في هذه المنظمة إلى جانب أكبر شركات الكهرباء العالمية. وقد شارك المكتب في أشغال اجتماعات اللجان التنظيمية للشراكة العالمية للكهرباء المستدامة، المنعقدتين في 2019 و2020 .
كما ساهم المكتب في إعداد تقرير للشراكة العالمية للكهرباء المستدامة تحت عنوان “تحديات الكهرباء لتعزيز مجتمع منخفض الكربون”.
بموجب قرار بالإجماع من الرؤساء التنفيذيين لأعضاء الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة، سيتولى المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب رئاسة هذا التحالف المرموق في سنة 2021 حيث تم تعيين المدير العام للمكتب لرئاسة مجلس الإدارة وسيتعين عليه اعداد برنامج عمل سيكون له لأول مرة طابع افريقي.
 المرصد المتوسطي للطاقة
ساهم المكتب بفاعلية في مختلف أنشطة المرصد المتوسطي للطاقة سنة 2020، خاصة رئاسة ورشة بمناسبة ندوة للمرصد المتوسطي للطاقة المنعقدة بالقاهرة في يناير 2020. كما شارك المكتب أيضا في اجتماعات اللجنة التنفيذية لـلمرصد المتوسطي للطاقة والجمعية العامة المنعقدة في يناير وشتنبر 2020. ويتولى المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب رئاسة اللجنة الاستراتيجية والتعاون الدولي حيث قام بتنظيم ورئاسة عدة لقاءات سنة 2020.

 

 اللجنة المغاربية للكهرباء
برئاسة الشركة التونسية للكهرباء والغاز، عقدت اللجنة المغاربية للكهرباء كافة اجتماعات اللجنة المقررة لسنة 2020على شكل افتراضي، كما شارك المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في مختلف اشغال اللجان.
شكل افتراضي، كما شاركت فرق المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في مختلف اشغال اللجان.
 جمعية الطاقة بغرب إفريقيا
ساهم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في دراسة تم اطلاقها من طرف جمعية الطاقة بغرب إفريقيا حول موضوع “تطوير قدرة إنتاج ونقل الطاقة الكهربائية في غرب إفريقيا ” والمصادقة على التقرير المتعلق بها.
وبسبب جائحة كوفيد 19 شارك المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب افتراضيا في اشغال الجمع العام للجمعية الطاقة بغرب افريقيا التي عقدت في دجنبر 2020 بالتوغو.
 جمعية شركات الكهرباء بإفريقيا
باعتباره عضوا نشيطا في جمعية الشركات الكهربائية بإفريقيا، يشارك المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بانتظام في أشغال الجمعية وخاصة في هيئات الحكامة التابعة لها كاللجنة التوجيهية واللجنة العلمية ولجنة الافتحاص. كما شارك المكتب في الاجتماعات المنعقدة عن بعد في دجنبر 2020. بما في ذلك ندوات حول تأثيرات جائحة كوفيد على قطاع الكهرباء بإفريقيا.
كما شارك المكتب أيضا في مشروع الشبكة الإفريقية لمراكز الكهرباء المتميزة، التي تهدف إلى تطوير مهارات الأطر الإفريقية في مجال الكهرباء.حيث عمل على تكوين ما يفوق 300 تقنيا من دول افريقيا جنوب الصحراء بمركز العلوم وتقنيات الكهرباء سنة 2019 في حين تمت الدورات التكونية لسنة 2020 عن بعد.

في مجال الماء:
1. التعاون جنوب-جنوب مع افريقيا
ترتكز استراتيجية المكتب في مجال الماء الشروب والتطهير السائل أساسا على المواكبة والتعاون التقني لفائدة الفاعلين الأفارقة في مجال الماء وكذا تعزيز قدراتهم التقنية والتدبيرية من أجل تمكينهم من تحسين المردودية وتأمين مهمتهم لضمان ولوج المستعملين إلى الماء الشروب والتطهير السائل.
لهذا الغرض، تم القيام بمجموعة من المشاريع خلال الفترة 2019-2020:
 تقوية التزويد بالماء الشروب بغينيا كوناكري:
في إطار اتفاقيات التعاون الثنائية بين المملكة المغربية وجمهورية غينيا كوناكري، تم إبرام اتفاقية في يونيو 2015 بين المكتب والشركة الغينية للمياه (SEG) تتعلق بقيام المكتب بالتمويل والمساعدة لإنجاز مشاريع الماء الشروب بجمهورية غينيا.
ترتبط هذه الاتفاقية بمشروع تقوية تزويد مدينة كوناكري بالماء الشروب بواسطة استبدال قناة تزويد العاصمة بالماء الشروب. ويقدم المكتب دعما لهذا المشروع من خلال:

– تمويل بواسطة هبة حدد مبلغها في 40.000.000 درهم دون احتساب الضرائب وواجبات الجمارك،
– تقديم المساعدة التقنية والمواكبة لإنجاز منشآت المشروع،
ولقد تم إنجاز الأشغال بنجاح وتم الشروع في استغلال المشروع في فبراير 2019.
 مشروع التطهير السائل بغينيا كوناكري:
لقد تم إبرام اتفاق شراكة في 23 فبراير 2017 بين المكتب ووزارة المدينة وإعداد التراب بجمهورية غينيا (MVAT) خلال الحفل الذي ترأسه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وفخامة رئيس جمهورية غينيا لإعداد الدراسات وتقديم المساعدة التقنية لإنجاز مشروع التطهير السائل للعاصمة الغينية كوناكري وتقوية القدرات للأطر والتقنيين الغينيين العاملين في مجال التطهير السائل.
تم تمويل المشروع من خلال هبة من طرف وزارة الاقتصاد والمالية للمملكة المغربية بمبلغ قدره 12،591 مليون دولار أمريكي.
وتقدر مساهمة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بـحوالي 16.8 مليون درهم تتوزع كالآتي:
– -قديم المساعدة التقنية لإنجاز مشروع التطهير السائل لمدينة كوناكري بقيمة 15 مليون درهم،
– -قوية القدرات بـمبلغ 1.8 مليون درهم.
ويهدف هذا المشروع إلى تحسين الوضع الصحي لسكان مدينة كوناكري والوسط البيئي عبر بناء وترميم تجهيزات جمع المياه العادمة والإيصالات، وبناء منشآت التطهير السائل شبه جماعية وفردية وكذا إنجاز أشغال ترميم محطة تصفية المياه العادمة الحالية و/أو إنجاز محطة جديدة.
ويرتقب أن تنجز أشغال المشروع في ثلاث قسيمات حيث تقدم الأشغال كالتالي:
– القسيمة 1 (شطر مستعجل خاص بشبكة التطهير السائل والمراحيض): مُنحت للشركة المغربية “SNCE” في ماي 2018، وتم الانتهاء من الأشغال في يوليوز 2019 بكلفة مالية قدرها 5,492 مليون دولار أمريكي؛
– القسيمة 2 ( انجاز محطات الضخ وقنوات الدفع) : مُنحت للشركة المغربية “SEHI” في أبريل 2019. الأشغال في طور الإنجاز وانتهاؤها مرتقب في دجنبر 2021 بكلفة مالية قدرها 2,674 مليون دولار أمريكي؛
– القسيمة 3 (شطر إضافي خاص بشبكة التطهير السائل والمراحيض) : مُنحت للشركة المغربية “ATNER” في دجنبر2019. الأشغال في طور الإنجاز وانتهاؤها مرتقب في دجنبر 2021 بكلفة مالية قدرها 5,009 مليون دولار أمريكي.
 تدبير جودة المياه في بوركينا فاصو:
في إطار الشراكة بين المغرب وبوركينا فاصو والبنك الإسلامي للتنمية (BID) الخاصة بنقل الخبرة المغربية في مجال جودة المياه، تم وضع مشروع كبير للتعاون لفائدة الفاعل البوركينابي ONEA (المكتب الوطني للماء والتطهير). ويتمحور برنامج تدخل المكتب حول 3 أهداف رئيسية هي:
– حماية الموارد المائية في سدي زيغا ولومبيلا ضد مخلفات ظاهرة تكاثر الطحالب؛
– الاستخدام الأمثل لقدرات معالجة المياه في السدين المذكورين أعلاه؛
– تقوية قدرات المختبر الوطني المركزي ل ONEA في مجال مراقبة جودة المياه.
ومن المقرر أن يتم الاختتام الرسمي لبرنامج الشراكة هذا في عام 2021.

2. المكانة الريادية للمكتب في المنظمات الدولية
 الجمعية الإفريقية للماء:
تم انتخاب المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب رئيسًا للجمعية الإفريقية للماء لفترتين متتاليتين:
– الفترة 2016-2018: خلال الجمعية العامة الانتخابية المنعقدة في 20 فبراير 2016 في نيروبي؛
– الفترة 2018-2020: خلال الجمعية العامة الانتخابية المنعقدة في 10 فبراير 2018 في باماكو.
وتعتبر الجمعية الإفريقية للماء مؤسسة مرجعية لتحسين مردودية شركات الماء والتطهير في إفريقيا. تساهم في التأثير على السياسات القطاعية في إفريقيا وتواكب أعضاءها في إنجاز الأهداف التي حددها المجتمع الدولي في مجال ولوج السكان للماء الشروب وخدمات التطهير.
في سنة 2019، نظم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب برئاسة السيد عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب بصفته رئيسا للجمعية الإفريقية للماء، اجتماعات المجلس العلمي والتقني للجمعية الذي انعقد في الفترة من 01 إلى 05 أبريل 2019 بمقر المكتب بالرباط. تحت شعار “التمويل والتعاون وبناء القدرات، رافعات لتحسين الولوج للماء الشروب وخدمات التطهير السائل في إفريقيا” وعرف هذا الحدث مشاركة أكثر من 200 مسؤول من صانعي القرار في هذا القطاع من 25 دولة في أفريقيا وقارات أخرى.
وتميزت سنة 2020 بمشاركة السيد عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ورئيس الجمعية الإفريقية للماء، في الدورة 20 للمؤتمر الدولي ومعرض العشرين للجمعية الإفريقية للماء في كامبالا في فبراير 2020. خلال حفل افتتاح هذه التظاهرة التي تعد الحدث الأهم في قطاع الماء بإفريقيا، حيث ألقى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب كلمة افتتاحية المؤثمر إلى جانب فخامة رئيس جمهورية أوغندا، السيد يوويري كاغوتا موسيفيني.
 المجلس العالمي للماء:
خلال الدورة الثامنة للجمعية العامة للمجلس العالمي للماء التي انعقدت في مرسيليا في نوفمبر 2018، تم انتخاب السيد عبد الرحيم الحافظي المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب محافظا للمجلس العالمي للماء للفترة 2019-2021 وذلك على إثر تصويت أعضاء المجلس الذين يمثلون أكثر من 50 دولة. كما تم تعيين المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب نائبا لرئيس المجلس.
ويقوم المجلس العالمي للماء كل ثلاث سنوات بتنظيم المنتدى العالمي للماء وهو أكبر حدث دولي للماء والذي يتخلله منح المملكة المغربية بتعاون مع المجلس العالمي للماء لجائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء التي تكافئ أعمال ومشاريع الابتكار والإبداع لضمان الأمن المائي والعدالة المناخية. وستعقد النسخة القادمة من المنتدى في داكار بالسينغال في مارس 2022.
وقد تميزت الفترة 2019-2020 بمساهمة فعالة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في إدارة المجلس وفي الملتقيات المنظمة لتحديد وتفعيل الاستراتيجية العالمية في قطاع الماء والتي نظمت في مصر ولبنان والسينغال عبر تقنية التواصل عن بعد نظرا للإجراءات الاحترازية المتعلقة بجائحة كوفيد-19.

 المعهد المتوسطي للماء:
يعد المعهد المتوسطي للماء شبكة تضم خبراء من منطقة البحر الأبيض المتوسط يعملون لتطوير التعاون متعدد الأطراف في مجال الماء من أجل مواجهة الرهانات والأولويات التي تواجهها منطقة البحر الأبيض المتوسط. وخلال سنة 2019، تم انتخاب السيد عبد الرحيم الحافظي المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب وبالإجماع نائبا لرئيس المعهد المتوسطي للماء للفترة 2019-2025.
علاوة على ذلك، وبصفته عضوا في مجلس إدارة الجمعية الدولية للماء والجمعية العربية لمرافق المياه، ساهم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بشكل فعال خلال الفترة 2019-2020 في تدبير وفي إنجاح الملتقيات المنظمة من طرف هاتين المنظمتين في قطاع الماء على الصعيدين الدولي والمنطقة العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى