نساء رائدات

تمارة القولاغاصي : المراة التي تنظر دائما عبر الأفق وتطمح في أن يعم السلم والسلام في العالم

محمد سعيد الاندلسي

خطت المرأة العربية في السنوات الأخيرة خطوات كبيرة في مسيرتها نحو التميز والنبل والارتقاء، حيث قرّرت تكريس حياتها من أجل التغيير في المجتمعات، وفي هذا الإطار، نسلّط الضوء على واحدة من ابرز نساء الاردن ، اللواتي رفعن الصوت من أجل السلام والتنمية في امريكا وفي العالم أجمع، سيدة لاحق الإجحاف مسيرتها أكثر من غيرها، إذ يبخس الإعلام حقها، وهي التي ساهمت بقوة وفاعلية في الحركة من أجل السلام.

الدكتورة تمارة القولاغاصي واحدة من ابرز النساء الاردنيات والعربيات اللتي حاولت زرع ثقافة السلام في العالم ، حيث نشير إليها باعتبارها سفيرة للسلام في واحدة من ابرز المبادرات الدولية في مجال التنمية، وقلما يمتد السطر المكتوب لما هو أكثر أو أعمق من هذه المعلومة، وفي حقل محفوف بالألغام ومحاولة السعي إلى بناء السلام وترسيخه باتت تمارا وامثالها من السيدات العربيات مطلبا وحاجة ملحة أكثر من أيّ وقت مضى،

ولعلنا اليوم نستذكر جهود الدكتورة تمارة ضمن سعينا في التعريف بهذه القامة النسائية.
الدكتورة تمارة سيدة اردنية تعيش بأمريكا تتشرف بالانتماء لمنظمات عالمية بحجم مبادرة دعم وطن للسلام والتنمية بين الشعوب، هذه المبادرة التي جاءت للتعبير عن الدور الذي تقوم به الدكتورة تمارة القولاغاصي مساندة خطوات السلام في العالم وتجذيره.

إنها الرائدة تمارة القولاغاصي سفيرة النوايا الحسنة وسفيرة السلام ‏لدى هيئات و منظمات الأمم المتحدة.
‏- رئيسة المجموعة الأمريكية للاستشارات والمؤتمرات والتدريب.
– رئيسة المجموعة القابضة للاستثمار واشنطن
– رئيسة مجلس إدارة شركة الحوالات المالية واشنطن
– نائبة رئيس الاتحاد الأمريكي الدولي للتعليم.
– رئيسة المنظمة الأمريكية الألمانية للتنمية والسلام
– رئيسة حركات حقوق الإنسان الدولية أمريكا وكندا
‏- رئيسة المركز الفرنسي الدولي للعلماء والمخترعين أمريكا.
– رئيسةموءسسة العمل الفني الدولي امريكا
– رئيسة وكالة الاعلام الدولية امريكا
– رئيسة مركز التنمية والسلام الدولي
‏- بروفسور هندسة سوفتوير امريكا.
أسست العديد من المؤتمرات والقمم الدولية والمشاريع التنموية في العديد من المجالات و المبادرات وذلك بهدف رفع مستوى معيشة الفرد في الوطن العربي وحول العالم في مجال التنمية والسعادة والسلام وحقوق الانسان وبناء المجتمعات والعمل على ترسيخ وتطبيق اهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للامم المتحدة.

نشأت وترعرت بالاردن، بين احضان عائلة محافظة تمسكت بقيم إنسانية نبيلة وعاشت حياتها مثل اي إمرأة ملتزمة بثوابت الأسرة الاردنية والعربية.

من اهم ما سعت اليه هو ان تحقق رؤيتها ورسالتها وأهدافها السامية في نشر “ثقافة السّلام ، المُتعدّدة ، والنشاطات والفعاليات التي تخص بناء السلام بعدما اصبح هذا المجال اكثر توسعا وانفتاحا على مجالات اخرى، وبعدما بات لزاما العمل وفق اسس مهنية لتعزيز نشر وترسيخ ثقافة السلام في العالم ، ومن الضروري البحث عن السبل الكفيلة لتعزيز هذا الجهد.

ولعل الدكتورة تمارة القولاغاصي قد نثرت عطايا الحب في أجواء امريكا، محلقة ضمن سلسلة من تراتيل سياسية واجتماعية وثقافية وهدفها رفعة البلد التي تعيش فيه وبلدها الام وتاريخ وحضارة امتدت لمئات السنين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: