أسرة ومجتمع

حكومة البيجيدي تصد الأبواب في وجه موسيقيي الأعراس و المراقص

كوثر التسولي

بعد القرار الذي أعلنته الحكومة يوم الجمعة الماضي بتخفيف الحجر الصحي وعودة الدورة الإقتصادية لمجموعة من القطاعات صدم الموسيقيون من استثنائهم من قرار التخفيف و استئناف أنشطتهم بعد عيد الفطر لأسباب غير مفهومة.

تمييز وظلم في حق الموسيقيين ومهنيي الأعراس مع العلم أنه أكبر القطاع متضرر في ظل هذه  الجائحة وهذا الوضع المتجمد للأسف أدى إلى انتحار  العديد منهم وهناك من وصلوا إلى أبواب السجن بسبب شيكات بدون رصيد ليأكل أسرته وفئة منهم  قد دخلوا في حالة اكتئاب حادة و  هناك من فقد أسرته وهناك من طلق وتشتت شمله  وهناك من بات يعيش في الشارع وهناك …. وهناك… والقائمة طويلة للأسف.

هل وقف قطاع الحفلات والأعراس هو من سيمنع تفشي الوباء؟

هل الفيروس مثلا ينتشر بالليل دون النهار !!!

مهنيي الموسيقى والحفلات يستنجدون ويطالبون الحكومة بالتدخل في أسرع وقت ويودون إنصاف ملفهم المشروع،  يكفي ما خسروه ومافقدوه وما عاناوه طوال مدة هذه الجائحة.

أما معالي وزير الثقافة و الإتصال  فتفضلوا.. لكم منا نحن الموسيقيون كل معاني و أحاسيس الخيبة إذ لم تحركوا ساكنا في ملفنا و تنكرتم لنا جزاكم الله عن أعمالكم.

(ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى