أسرة ومجتمع

اليوم مع مسجد الأخوة بلامينو مسجد الأمة مستقبلا بستراسبورغ ببعد وطني وإنساني

الأستاذ الحاج نورالدين أحمد بامون – ستراسبورغ فرنسا  

 

تعد فرنسا من أكبر الدول الأوروبية التي يتواجد فيها إنتشارعدد كبير من المسلمين والجالية العربية المغاربية، وهي إحدى أكبر الدول الأوروبية التي عرفت دخول الإسلام لأراضيها منذ القديم. ولا يقتصر وجود المسلمين في فرنسا على أبناء الجاليات العربية والإسلامية المهاجرة والمستوطنة. كون أن عددا كبيرا من المسلمين في فرنسا، يرجعون إلى جنسيات إسلامية مختلفة من جميع القارات. وهذا ما يفسر الإنتشار الملحوظ للإسلام بين أوساط الفرنسيين في الآونة الأخيرة. ووجود هذا العدد الكبير من المسلمين يقتضي أن تكون لهم مساجد ومراكز إسلامية ومصليات حسب العدد والكثافة السكانية يمارسون فيها شعائرهم وباقي العبادات. وفي هذا السياق من خلال مقالنا البسيط سنتعرف عن قرب وعن كثب على أحد أشهر مساجد ستراسبورغ مستقبلا بالشرق الكبير بمنطقة الراين الآسفل بالآلزاس عموما و لامينوا خصوصا. 

تعريف مسجد الأخوة بلامينوا : 

من مساجد ستراسبورغ الشهيرة في الوقت الراهن, رغم قلة إمكانياته ومساحته الضيقة التي ذاع صيته في أرجاء المنطقة. ونال إعجاب وإقبال كبير من رواد المسجد شيوخ و شباب، رجال ونساء. مسجد الأخوة بلامينو, كان يعرف بمسجد جمعية اليقظة. صحوة مينوا (Eveil Maineau) تأسس سنة 1984 في شكل جمعية تسيير الشؤون الدينية والثقافية والإجتماعية, إضافة للعمل الخيري و التطوعي  الإنساني. 

وبموجب الجمعية العامة ليوم الأحد 28 فيفري 2021,أنفصلت جمعية اليقظة (صحوة لامينوا) لتنبثق منها جمعية مسجد الأخوة بلامينو وذلك بفصل الجانب الديني عن الثقافي إداريا و ماليا. 

ومضة تاريخية : 

يعد مسجد الأخوة بلامينو الذي يأتي على قائمة أحد أشهر المساجد في ستراسبورغ عموما، نظرا لتميز موقعه الإستراتيجي ومكانته وسمعته و قربه بحكم تواجده أمام أهم مرفق خدماتي ألا وهو مربع مقبرة المسلمين بلامينوا بستراسبورغ (المرفقة المحقق بتظافر وجهود السلف من الأباء والأجداد لكفاح ومثابرة لسنوات خلت رحمة الله عليهم جميعا). وجدير بالذكر وللعلم أن مسجد الأخوة ما زال قيد الإنشاء وفي طريقه لمرحلة البناء الفعلية مستقبلا للخروج من البناء الجاهز القديم لما يزيد عن عقدين(عشريتين) من الزمن. والذي من المتوقع بعد الإنتهاء من بنائه أن يكون أحد أكبر مساجد ستراسبورغ مكانا و موقعا و خدماتيا. لما يحمله المشروع من مواصفات و مرافق. 

مشروع بناء مسجد الأخوة في الآفق: 

يجري حاليا التفكير الجدي والعمل الفعلي في إنطلاق عملية بناء مسجد الآخوة الذي بدأت التحركات جارية بعد إستكمال التحضيرات و التدابير اللازمة من إجراءات إدارية وقانونية وتراخيص لبداية العمل وإنطلاق ورشات البناء. 

تحركن قوافل المتطوعين و نشطاء العمل الخير في التنقل لجمع التبرعات عبر المساجد والمراكز من المسجد الكبير ومسجد الرحمة بهوت بيار وغيرهم , وكانت ليلة القدر السابع والعشرون من رمضان لهذا العام 1442/2021 فرصة سانحة لمسلمي الجالية لأجل دعم مشروع الأمة مشروع التحدي ,بناء المسجد الجديد مشروع الأمة الجامع الشامل ببعد وطني، حصيلة ثمار جهود السنين التي خلت التي تجندت فيها كل فعاليات أطياف المجتمع و جميع الفئات شباب وكبار نساء ورجال، مشروع المستقبل وما يحمله من خصائص ومزايا تخص الجالية المسلمة بمختلف جنسياتها وألسنتها وألوانها هروبا من المسجد القديم في البناء الجاهز لعشريتين 20 سنة خلت, إذ ان بناء مسجد الأخوة الجديد سوف يكون صرحا لمسجد شاملا لكل أبناء الجاليات ومركزا ثقافيا لإشعاع الثقافي والتي تكللت بجمع مبالغ محفزة ومشجعة لإنطلاق أشغال المشروع ووضع لبنته حجر الأساس الأولى على بركة الله والذي حدد له تاريخ 02 أكتوبر 2021, إن شاء الله بغلاف مالي مبدئي حدد بخمسمائة ألف 500.000 أورو للإنطلاقة الفعلية في البناء، كما أخبرنا بذلك وأطلعنا أمين المال الأستاذ مجيد حميتي, من المبلغ الإجمالي لتكلفة المشروع الذي قدر بثلاثة ملايين و ثلاثمائة ألف 3.300.000.أورو, جمع منه منذ الوهلة الأولى بفضل الله مبلغ تعدى رقم مائتين ألف 200.000 أرور. كما أخبرنا فضيلة الشيخ الأستاذ خاليد بزوبع أحد المشايخ وإطارات المسجد و مؤطري مشروع المسجد ومنفذيه. 

البصمة النسوية و دورهن الفعال:  

كما كان للنساء شقائق الرجال لمسة خاصة ولفتة مضيئة من طرفهن بحيث قمن بواجبهن التضامني بالتبرع لفائدة مشروع المسجد بطريقتهم الخاصة المحضة بحيث قمن بإعداد وتحضير عديد الأطباق و الأصناف من الحلويات و ما لذا وطاب مما جادت به أناملهن بحيث تكفلت اللجنة النسوية المكلفة بذلك بتخصيص أمسية لتحضيرات العيد نهاية الأسبوع عشية الأحد لتمكين الجميع من الحضور و إقتناء ما يختار. بحيث تم عرض مائة وخمسين 150 طبق بيعت كلها في ظرف قياسي وجيز خلال ساعتين من الزمن وبحصيلة مبيعات فافت أربعة ألالف 4.000 أورو ,عادت عائدتهن لفائدة المسجد مساهمة منهن في مشروع بناء المسجد ليكون لهن فيه دور فعال و قسم بأجنحة خاصة بهن للصلاة و التعلم و التعليم و النشاط إلخ……. 

أهمية مشروع مسجد الأخوة بلامينو

يعد مشروع بناء مسجد الأخوة أحد أهم المشاريع الخيرية الإنسانية الإجتماعية التي يمكن القيام بها بوتيرة متسارعة نظرا لأهميتها، كما يعد باب عظيم من أبواب الخير وتحصيل الأجر والثواب على الدوام، و يعد من أبواب الصدقة الجارية التي يعود أثرها على الإنسان بعد موته له و لخلفه. يضاف إلى ذلك أنه يقدم خدمات جليلة ويحقق حاجة ملحة لكثير من المسلمين الذين يعيشون في مناطق بعيدة و أحياء لا توجد بها مساجد بالمدينة ولأنها منطقة شاسعة ولا يكفيها مسجد واحد فقط. بل تحتاج إلى عدة مساجد لتلبية حاجة المصلين في ظل تزايد كثافتهم السكانية ونموهم الديمغرافي وتسمح لهم بأداء صلواتهم براحة تامة. 

إختيار إسم الأخوة : 

لم يكون إختبار إسم الأخوة إعتباطا بل جاء بعد تفكير عميق و دراسة شاملة لكافة التسميات المقترحة, وذلك لأن الأخوة, لها ميزتها لما تحمله من طموح مشترك لأجل توفير فضاء بمساحة شاسعة للتبادل الروحي و الإنساني للساكنة من أهل الحي, بغض النظر عن معتقداتهم الدينية. هذا من جهة و من أخرى كون أن الأخوية تشكل القيمة الإنسانية الأساسية، المتجذرة في التعاليم الإسلامية والتي أمرنا بها الله مصداقا لقوله تعالى كما جاء في محكم تنزليه بالآتين الكريمتين بعد بسم الله الرحمن الرحيم (الآية 10) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ و الآية (13) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ من سورة الحجرات. 

أهداف المسجد ودور عمله : 

يقوم المسجد كباقي المؤسسات المسجدية بستراسبورغ بالصلوات الخمسة المفروضة وصلاة الجمعة وباقي الشعائر من دروس دينية و تجويد القرآن و المنسابات المتعلقة و المرتبطة بها كصلتي العيدين و إحياء ذكرى عاشورة شهر محرم و شهر المولد النبوي الشريف و باقي التقاليد والعادات الإسلامية المتوارثة عن سلفنا بما يخدم قضايا الأمة العادلة و المجتمع برمته وفق مناهج تعاليم ديننا الحنيف بعيدا عن أية مزايدات ولا مشاحنات. 

رعاية الشباب ومرافقة المراهق

يختص مسجد الأخوة حاليا(صحوة لامينوا سابقا) برعاية خاصة وقوية للشباب لجميع مستوياتهم العمرية لحمايتهم ووقايتهم من مخاطر الإنحراف و الإنزلاق ولتجنبهم المتاهات التي لا يحمد لعقباها لا قدر الله. كما يخصص حيزا كبيرا من الجهد والوقت لتأطير ضمان سلامة المراهق هاته الفئة الهشة الحساسة التي تتطلب حرص شديد وعناية نوعية تكوين ووساطة, خاصة في العطل و الإجازات المدرسية و إدماج إلخ……… 

أين خصصت لهم أجنحة بقاعات المسجد المرافقة للنشاط الفكري الأدبي من ترفيه ولعب أين كان لهم أخر نشاط يدوي ورشة الألوان والتلوين رفقة والديهم ومعية ذويهم في جو عائلي مميز. 

كما خصص فضاء للفتيات والبنات لصقل مواهبهم وإبداعاتهم وإبتكاراتهم مثلهم مثل بقية الشباب بتوفير الوسائل والإمكانيات بمساوات وعدل بين الطرفين دون تميز.    

نشاط الأطفال وحقوقهم : 

تمكينهم من غرس الإيمان بالله فيهم، ورسله، وكتبه، لتربيتهم على العقيدة الصحيحة، وتعليمهم قواعد الإيمان السليمة، وتدريبهم على عبادة الله سبحانه وتعالى وطاعته الواجبة، والعمل على تخلقهم بالأخلاق الكريمة والسلوك الحسن.، وبعث محبة رسوله صلى الله عليه في نفوسهم. 

مع ضمان حقهم في الترفيه والترويح عن النفس كبقية أقرانهم. حق مكفول شرعا وقانونا, بإقامة المرافق الترفيهية والمهرجانات المكللة بتوزيع الجوائز التحفيزية التشجيعية. وتوفير فضاء لضمان تواصل الأبناء مع والديهم ومرافقتهم في نشاطاتهم المخصصة لهم. لإكتساب الثقة بالنفس والشجاعة الأدبية وغيرهم من باقي المقاييس والمعاير الواجب توفيرها. 

الجانب التعليمي التربوي

يعد مسجد الأخوة مركز نشاط إجتماعي وثقافي وعلمي محض بالحي نظرا لموقعه، به مكتبة جد بسيطة تحتوي على بعض العنوانين تمكن الطالب القارئ وزوارها من الإستفادة منها قدر الإمكان في إنتظار التوسعة مستقبلا. 

بحث أصبح المسجد مقرا جد مهم بالحي للتوعية والتحسيس والمرافقة خاصة. بحكم تخصص القائمين عليه منهم فضيلة الشيخ صالح فاي المتكون في المجال وذلك لما يتطلبه الأمر في تكوين الجالية الإسلامية على أسس سليمة وبنية متينة تكون صالحة بكل وسطية وإعتدال بعيدا عن أي شكل من أشكال التطرف بمحاربة العنف وباقي الآفات الإجتماعية المضرة بالجميع والمخلة بالحياء وبالآداب العامة وفق مناهج تعاليم ديننا الحنيف وشريعته الغراء السمحة. 

مشايخ وأعلام : 

يقدم مسجد الأخوة دروسا متنوعة فيما ما يتعلق بأمور حياة الناس عامة، وجملة من المعارف العلمية التربوية المتنوعة في عديد القضايا وأمور عامة المسلمين في حياتهم اليومية و الإجتماعية المختلفة. 

ويقوم بتنشيط دورات و لقاءات و ندوات ومؤتمرات ينشطها أساتذة و مشايخ منهم على سبيل الذكر لا الحصر, كل من فضيلة الشيخ البروفيسور خالد بزوبع, الدكتور ربيع فارس, الدكتور يانس مهل, الدكتور محمد ابرقيس, والأستاذي  سيدي محمد طاهيري (أستاذة التربية و العلوم الإنسانية ) الشيخ عمار, الأستاذ علي حرازيم , الأستاذ مصطفى صادقي, رفقة فضيلة إمام المسجد الأستاذ صالح فاي أيقونة المشايخ و أبرزهم نشاطا في الوقت الراهن للمكانة العلمية الإجتماعية والشعبية, التي يحظى بها على كافة المستويات والتي أهلته على مدى ثلاثة عقود من الزمن للتربع على عرش المفكرين المبدعين, المخططين المهندسين, المخترعين والتي بموجبها كرم بإشادة الجميع دونما إسثتناء حكومة و مؤسسات و فعاليات جميع أطياف المجتمع برمته, و الذي رقي لمصف فارس وتوج بوسام الإستحقاق الوطني الفرنسي من قبل محافظ المنطقة يومها. في حفل جد مؤثر مخصص له كرجل كاريزمي وشخصية بارزة وضع بصمته لقيم المواطنة في صلب صميم عمله بكل ما تحمل الكلمة من معنى و جوهرة. 

النشاط السنوي لشهر رمضان، دينيا إجتماعيا تضامن و تكافل: 

كبقية المؤسسات المسجدية من حيث الجانب الديني الروحي، نظم المسجد دروس يومية بعد صلاة العصر ومحاضرات أسبوعية ( لنهاية الأسبوع الجمعة – السبت و الأحد ) بمناسبة شهر رمضان نشطها كوكبة من المشايخ و الأعلام، السالف الذكر على سبيل المثال لا الحسر حفظهم الله ورعاهم. 

وضمان التواصل عبر وسائل التواصل الإجتماعي عبر الاليف و محطة الزووم للدخول لبيوت المسلمين من أوسع أبواب المسجد خاصة بطريقة ثلاثي الأبعاد لإيصال المعلومة و توفير في وقتها و عند الحاجة. 

وأختتم الشهر بيوم الفرحين يوم الجائزة. بصلاة العيد وخطبتها في جو بهيج أكتظ به المسجد و الساحة المرافقة لهم بالهواء الطلق , جمع الأهالي والأسرة و الأحبة من سكان الحي و الأحياء القريبة منه بمشاركة وتهنئة السلطات المحلية ومسؤولي للحي بلامينو ستراسبروغ.  

وفي الجانب الإجتماعي التضامني : 

عكفت لجنة مسجد الأخوة مع حلول شهر رمضان المبارك ككل سنة ضمن برنامج رزنامة نشاطاتها المسطرة لهذا العام 1442/2021, هذه السنة في حلة جديدة مختلفة عن باقي السنوات الفارطة وذلك بسبب داء الساعة الوباء الفتاك فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19), في سنته الثانية في ظل حجر صارم و منع قهري لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاوزه ولا مخالفة تدابيره الإحترازية والقانونية المفروضة. وهدفت أساسا لمساعدة الفئات الهشة عموما والمعوزة الفقيرة خصوصا النساء الوحيدات, الفئات التي هي في أشد الحاجة الماسة للمساعدة والدعم بالمعونة, لأجل تفريج كربتها وتلبية متطلبات حاجياتها اليومية المتزايدة وفك كربتها خاصة في ظل هذه الظروف الصحية المزرية في الظرف الإستثنائي الذي حل بالجميع و تمر به جميع الشعوب في مختلف دول العالم.. بتوزيع 180 طرد غذائي متنوع متكون من عدة مواد غذائية مختلفة بقيمة مالية معتبرة.  

مائدة إفطار الصايم: 

و في ظل غياب نشاط مائدة رمضان لإفطار الصائم التقليد السنوي كنشاط خيري إجتماعي الذي كانت تشرف عليه جل المساجد المنتشرة بستراسبورغ, قامت لجنة مسجد الأخوة بإعداد وجبات إفطار الصايم التي وزعت من باب التضامن والتكافل للفئات المعوزة و المحرومة من هم بدون مأوى بمختلف شرائحها مسلمين و غير مسلمين ,خاصة البطالين وعديمي الدخل من جهة والطلبة الأجانب لمختلف الدول بالإقامات الجامعية, إضافة إلى فئة الشوابين كبار السن والعجزة الذين لا سند ولا معيل و لا قريب لهم في ديار الغربة دون تمييز. بحيث نم توزيع ألف وثلاثمائة 1300 وجبة طيلة الشهر.  

مواقيت الصلاة ومواعيد الإمساك والإفطار

كون أن الآذان ممنوع بفرنسا عموما بكامل مساجد المدن, فإن المصلي لا يعرف المواقيت في موعدها المحدد إذ يعتمد على نفسه و لتسهيل الأمر ومساعدة المسلمين والصائمين , إذ تقوم لجنة المسجد بواجباتها الدينية ، وذلك إعداد ملصقات منشورات لمواقيت الصلاة والإفطار والإمساك ونشرها بموقع المسجد وصفحته الإجتماعية وتوزيعها بين المسلمين والمصلين عامة بجميع الجهات. 

نشاطات ومساهمات مختلفة: 

لمسجد الأخوة نشاطات مختلفة و متنوعة متعددة على مرة السنين منذ تأسيس الجمعية و بروزها بأرض المديان بأرجاء المكان، خاصة في مجال التوعية و التحسيس في المجال الصحي و البيئي، ومرافقة الطلبة و المحتاجين و المعوزين أيام الحجر الصحي و حظر التجول بسب كرونا كوفيد 19 بتوزيع الهدايا والإكراميات لتعويض الدفئ العائلي الأسري نوعا ما. وإدخال الفرحة و البسمة على نفوسهم خاصة بنهاية السنة و أفراحها وحفلاتها. ناهيك عن إعداد الواجبات الغذائية للمحتاجين خلال فترة حايحة كرونا ووضع الهاتف خيز الخدمة تحت تصرف المتصلين للاستفسارات والنصائح و تقديم الارشادات و المساعدة عن الحاجة و الضرورة. 

محاطات تاريخية للذاكرة

صحوة لامينو ومسجد الأخوة محطات تاريخ حافل بالإنجازات منذ سنين خلت بتعاقب الرجال و تصاعد الأجيال, إذ أن من أهم التواريخ المنقوشة بأحرف من ذهب على سبيل الذكر لا الحصر لكثر من عشرية, نظرا لأهميتها التاريخية وقيمتها العلمية وشمولية خصوصيتها هي إنشاء حديقة الديانات السماوية و تأسيس واحة اللقاء لما لها من أهمية ومميزات, بحيث لا يمكن ذكرها وعرضها و حصرها في سطرين والتي سوف نتطرق لها مستقبلا, بتخصيص مقال شامل و ملف خاص يتضمن جميع الأركان و الجزئيات بالتفاصيل.   

أخيرا و ليس ختاما فلنا عودة مستقبلا في حلقات أخرى

إن ما سبق ذكره وعرضه يؤكد أن بفرنسا عموما و بستراسبورغ خصوصا العديد من المساجد، والتي تؤكد بشكل قاطع وواضح وضوح الشمس حرص المسلمين عموما، على إنشاء المساجد ,بنائها وتعميرها على نهد ودرب خطى السلف الصالح من الأباء و الأجداد لاسيما المغاربية برمتها رحمهم الله. وتزايدها المستمر بتزايد عددهم. وما يؤكد ذلك سابق مقالاتنا لمختلف أعدادها منذ سنوات من خلال تغطية جل النشاطات المسجدية المتعددة لمختلف المناسبات و المواسم و العبادات على مدار السنوات الفارطة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى