ثقافة وأدب

مراكش تستضيف الدورة الأولى لمهرجان مسرح مراكش الثقافي

تستضيف مدينة مراكش فعاليات الدورة الأولى لمهرجان مسرح مراكش الثقافي يومي  30 و31 من شهر يوليوز الجاري، وذلك بمسرح دار الثقافة الداوديات القاعة الصغرى.

وتقام هذه الدورة، التي تنظمها جمعية مسرح مراكش الثقافي، في ظل الظروف الاستثنائية التي عاشها ويعيشها العالم، وسعيا إلى الانفتاح على التجارب الإبداعية المسرحية المغربية التي تم إنتاجها في ظل هذه الظروف الخاصة جدا، والمتعلقة بجائحة كورونا.

يشارك في هذه الدورة التي تقام بمناسبة عيد العرش المجيد شعار”الجائحة بين الضغط النفسي والإبداع الفني”، عدة مسرحيات وهي: “عبث ” لفرقة سوارت  شيشاوة من شيشاوة، و”قف” لمؤسسة التفتح للتربية والتكوين محمد الغزواني، فضلا عن ” زنزانة البوح”  لفرقة مسرح مراكش الثقافي، وهما من مراكش، ثم مسرحية ” وهم ليلة واحدة ” لفرقة ابولو للمسرح والسينما مدينة سيدي رحال.

كما سيتخلل هذه الدورة، التي تستضيف مسرحية “جوع لكبار” لفرقة الرواد مدينة خريبكة كضيوف شرف، تنظيم عدة ندوات، وتكريم الفنان عبد الفتاح عشيق، إضافة الى حفل توقيع كتاب”Pièce de théâtre souvenir de demain“، للكاتب المراكشي بوكير فهمي.

وستشهد الدورة ايضا تنظيم لقاء مفتوح (ماستر كلاس)، ترسيخا لمبدإ التنوع والتكامل، الذي يسعى إليه المهرجان في هذه الدورة، والتي تأتي كنوع من الأساليب التي تتوخى أيضا نقل التجارب المسرحية إلى جمهور حرم من الحضور ومشاهدة الأعمال الفنية داخل صالات العرض لمدة زمنية فاقت السنة.

وتسعى هذه التظاهرة المسرحية إلى إبراز التحديات التي فرضتها الجائحة، على المضمار الفني بصفة عامة ببلادنا، وكيف تم التكيف والتعامل مع هذه التحديات، سيما من قبل الممارسين، حيث شكلت هذه الظروف استثناء قاسيا على الفنان الذي لم يسبق له الاشتغال في مثل هذه الأجواء، التي كانت لها تداعيات على مختلف مناحي حياته وإنتاجاته.

كما تندرج في إطار الانفتاح، في ظل شروط وقيود جديدة تم فرضها لفتح هذه القاعات، محاولة من المهرجان، الإسهام في عملية إعادة المسار الفني الحقيقي إلى مساره وطبيعته وحقيقته وجوهره ودفئه، وذلك بمعانقة الخشبة والتلاقي مع جماهيره العاشقة للفرجة والإبداع.

ويرى القائمون على المهرجان ان هذه الخطوة من شأنها أن تعيد التلاحم بين المبدع وجمهوره، وتذكي هذا الحب الدافق الذي يجعل من الجمهور عنصرا أساسا في العملية الفنية الإبداعية، للنهوض بها، وترسيخ استمرارية تطورها وتنميتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى