أسرة ومجتمع

نزار بركة يتقدم لائحة من الكفاءات تمثل حزب الميزان بالعرائش

الرباط/ مهى الفلاح

قدم الدكتور نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال ووزير المالية الأسبق، عشية يوم الثلاثاء 17 غشت 2021، ترشيحه، وكيلا للائحة حزب الإستقلال، برسم الدائرة الانتخابية المحلية بإقليم العرائش، لانتخاب أعضاء مجلس النواب، في اقتراع يوم الأربعاء 8 سبتمبر 2021.

تضم اللائحة التي تحمل رمز الميزان، إضافة إلى الدكتور نزار بركة وكيلا للائحة، كلا من الأستاذ مصطفى الشنتوف، الصحفي والفاعل المدني والناشط السياسي، ورئيس المجلس الإقليمي للعرائش الحالي وصيفا له، والدكتورة كوثر العمالي عضوة اللجنة المركزية للحزب ورئيسة نقابة الصيادلة بالعرائش، والأستاذة فاطمة الزهراء هبول نائبة رئيس الغرفة الفلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة والكاتبة المحلية لمنظمة المرأة الإستقلالية بجماعة زوادة.
وتتميز لائحة الدكتور نزار بركة باحترامها لمبدأ المناصفة ومقاربة النوع الإجتماعي، التزاما بالقيم التعادلية التي يحملها حزب الاستقلال، ووفاء بالإلتزامات الوطنية بالإتفاقات الدولية في مجال حقوق الإنسان المرتبطة بالجندرة، خصوصا اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وتنزيلا للمبادئ المؤطرة للفصل 19 لدستور الفاتح يوليوز 2011، والتي أعطت مكانة مهمة لمبدأ المناصفة كمبدأ دستوري.
وتعكس هذه اللائحة كفاءة المرشحين الذين يقدمهم الحزب سواء على المستوى العلمي والأكاديمي والتجربة المهنية، والامتداد الجماهيري والشعبي، من خلال تقديم مرشحين يمزجون بين عناصر الكفاءة والمهنية والتجربة الانتخابية إضافة إلى إعداد نخب المستقبل.

كما رفعت اللائحة شعار التشبيب، وجعلته عنصرا اساسيا من خلال دمج الشباب ضمن القوائم المحلية، ما يجعل من دعوات التشبيب التي يحملها الحزب، واقعا ملموسا بضمها للاستاذة فاطمة الزهراء هبول ذات العشرين ربيعا.

وتمثل لائحة حزب الإستقلال بالعرائش مختلف الدوائر المشكلة للاقليم، بالوسطين الحضري والقروي، اعتبارا لكون الاقليم احد القلاع الحصينة للحزب تاريخيا، وهب التي شكلت على الدوام مصدر قوته وامتداده التنظيمي والانتخابي.
وتجدر الاشارة ان الامين العام لحزب الاستقلال الدكتور نزار بركة قرر خوض الانتخابات التشريعية بالدائرة المحلية لاقليم العرائش، باعتباره ينحدر من منطقة بني عروس وينتمي الى شرفاء مولاي عبد السلام بن مشيش وهو احد الكفاءات الوطنية التي انجبها الإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى