أسرة ومجتمع

رقية العلوي المديرة العامة لفندق مرينا سمير أقوى المرشحين لرئاسة المجلس الجهوي للسياحة.

طنجة – كادم بوطيب

من المنتظر أن تفوز سيدة الأعمال رقية العلوي لمنصب رئاسة المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة تطوان الحسيمة.ودلك في الانتخابات التي ستجرى مساء يوم الأربعاء19 فبراير الجاري بطنجة.

وبعد28عام في خدمة القطاع الفندقي، تقدمت رقية العلوي المديرة العامة لفندق مرينا سمير للترشح لمنصب رئاسة المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وتعتبر السيدة رقية العلوي خريجة جامعة “ايكس مارسيليا” ( شعبة إدارة الشؤون الاقتصاد والاجتماعية) ذات كفاءة وتجربة كبيرة، منذ أن شغلت عدة مناصب في التدبير والتسيير في قسم المبيعات، ثم في عالم التواصل والتسويق بالمجموعة الدولية الأمريكية “حياة ريجنسي”، ثم اندماجها في المجموعة الدولية الفرنسية “أكور” ، قبل أن يتم تعيينها كمسؤولة داخل المجموعة الفندقية الفرنسية المذكورة سلفا، ثم كمديرة تجارية قبل أن يتم أيضا تعيينها مديرة عامة.

هذا وتم تصنيف رقية العلوي سنة 2004، من بين أفضل 100 نساء مقاولات على صعيد المغرب، ومن بين أهدافها في حالة الفوز برئاسة المجلس، إعادة هيكلة المنتوجات والتجهيزات السياحية و الخدمات في اطار الحفاظ على محيط دائم و مندمج، بشراكة و تعاون مع جميع المؤسسات العامة و الخاصة في جهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

وتتعهد رقية العلوي في حالة فوزها برئاسة المجلس الجهوي للسياحة بتطوير وتدبير هذا القطاع من خلال مقاربة مبتكرة، مبدعة وواضحة المعالم.

وتراهن العلوي على حجم المؤهلات السياحية المتنوعة والجذابة لهذه الجهة والوثيرة التصاعدية للاستثمارات العمومية والخاصة التي عرفت تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة وانعكست إيجابا على المؤشرات الرقمية لقطاع .

لكن رغم كل هذه الإنجازات فإن القطاع السياحي بالجهة مازال في حاجة ماسة إلى تكاثف جهود كل الفعاليات بدون استثناء للتصدي لكل النقائص والاختلالات التي يعرفها القطاع خاصة على مستوى التسويق الترابي وتحسين القدرة التنافسية والإنتاجية لمقاولاته الصغرى والمتوسطة، إضافة إلى ضرورة مواكبة وتنزيل البرامج الجديدة المرتبطة بدعم السياحة القروية والطبيعية بالجهة. وذلك لن يتأتى إلا بالانفتاح على كل الفعالين سواء كانوا مهنيين أو منتخبين أو إدارات، والإسراع بإرساء هياكل ولجان اكثر فعالية وتأثيرا في الدعم الإيجابي لهذا القطاع الحيوي لاقتصاد الجهة، وبلورة استراتيجية تنموية للقطاع تنبني على خصوصيات مكونات الجهة ومؤهلاتها بشكل يجعلها منسجمة مع الاختيارات الاستراتيجية للدولة و مع الرؤية الجديدة لمجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة-الشاون واستراتيجيات التنمية الخاصة بكل أقاليم الجهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: