ثقافة وأدب

“الوسادة” بقلم الشاعرة المغربية المبدعة نادين المليح

 

“الوسادة”

الوسادة هوات..
من صوفتها خوات…
شلا دموع جمعات..
وشحال من ليالي سهرات…
كلات الدق وسكتات…
ديك الوسادة..
كانو عندها خوت وخوتات..
قلبات عليهم مالقات…
وحدة من خوت الوسادة سعرات…
شعلات العوافي ومشات..
سمها يقرس بالثبات…
دقتها متنوض عجاجات…
حيث مرضات وتعقدات…
شافت الوسادة في حياتها نجحات..
وبين ناس دارت علامات…
مشات يام وجات يامات..
واحد النهار تجمعو لوسايد…
وبغا يثبتو لحدايد..
علمو المقدم والقايد…
اللي قلبو عليهم فايض..
كشكش وزلع لحدايد..
نطق بكلمة متعاود..
هاذو هما خوت شدايد..
وانتم هبالكم غير زايد…
راه اللي راب عمرو يتعاود..
خرجو حتى واحد فيهم مارضا..
رجعو للحديد لقاوه تصدا…
حسبو حسابهم ناقصاهم وحدة…
تغيم لحال وضربات الرعدة..
جفلو ماعرفو الطريق منين تبدا..
تحسرو تفكرو ديك المخدة….
اللي هزات الراس والكسدة..

بقلم نادين المليح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى