الشاعرة حكمت ويدان جسر بين الشعر والإنسانية في طريق الإبداع

محمد سعيد الأندلسي 

في عالم الشعر المعاصر، تبرز بين الكثير من الأقلام الشعرية البارعة، شاعرة تحمل في قلبها لغة الكلمات وأحاسيس الإنسان. إنها الشاعرة حكمت ويدان، وهي واحدة من الشعراء المتفرّدين الذين يعيشون في عالمهم الخاص ويبحرون في أعماق اللغة والأفكار بشغف لا متناهي. تجمع بين الشاعرة والإنسانة، ولا يمكن الفصل بينهما إلا بالمعنى اللغوي للكلمة.

حكمت ويدان تجسّد فنّ الشعر بأبهى صوره. تستخدم اللغة كأداة للتعبير عن مشاعرها وأفكارها، وتقوم بعمليات تطويع لغوي مذهلة لإخراج أفكارها بشكل متميز. تبحر في عوالم اللغة وتنزويحاتها، ولا تكتفي بالكلمات الرتيبة والمألوفة، بل تتسلح بأدوات شعرية جديدة ومبتكرة تجعل من نصوصها شاعرية فريدة.

تمتاز حكمت ويدان بحماسة لا حدود لها في البحث عن تطوير أساليبها وزيادة جمالية نصوصها. إنها “شاعرة لا تحصى”، حيث تتجدد في كل مرة تكتب فيها. تنظر إلى نصوصها بعين نقدية حادة، وهذا يتطلب منها الكثير من التشطيب والمحو، فتبدأ من جديد حتى تحصل على نص شعري متكامل وعمل إبداعي يتألق.

هذا النهج الذي تتبعه حكمت ويدان يجعلها تنظر إلى نفسها بانتباه قبل أن تقدم أعمالها للقراء. وربما يكون هذا الاهتمام بالشعر وتحسينه دافعًا لها لقراءة أعمالها بانتباه أكبر وبالتأكيد لتطوير مهارات القراءة الخاصة بها.

إن حكمت ويدان تعتبر شاعرة مميزة بلا منازع. فهي ليست مجرد شاعرة، بل إنسانة تجمع بين الشعر والإنسانية بشكل لا يمكن فصله. تستحق الاعتراف بإسهامها الكبير في تعزيز دور المرأة الشاعرة وتغيير الصور النمطية السلبية المرتبطة بالمرأة في المجتمع المغربي. إنها تسعى إلى تعزيز مشاركة المرأة في الشأن الثقافي وإظهار قوتها وقدراتها.

حكمت ويدان تنتمي إلى مدينة تطوان، وهذه المدينة هي جذورها وقلبها. إنها تحمل تطوان في قلبها، وتعبر عن حبها لهذه المدينة في أعمالها. تمتلك روح تطوانية حقيقية، وهي تعكس جمال وأصالة هذا المكان في أشعارها.

لذا، يجدر بنا أن نقف ونحيي الشاعرة حكمت ويدان على مساهمتها الكبيرة في عالم الشعر والثقافة. إنها شاعرة تجمع بين الكلمات والإنسانية بشكل متميز، وتعبر عن تطوان وجذورها بكل فخر وحماسة.

 

==============================

زوروا «موقع رائدات»
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زورونا «إنستغرام رائدات»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك رائدات»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «يوتوب» «قناة رائدات»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى