موضة وأزياء

ترند الألوان النيون “الفاقعة” وتنسيقاتها ونبذة بسيطة عن تاريخ دخولها عالم الفاشن

فاطمة الزهراء مبتهج

كلكم تلاحظون أن الألوان النيون”الفاقعة”مكتسحة عالم الفاشن حاليا خاصة أننا في فصل الصيف اللي غالبا تنتشر فيه الألوان الفاقعة بين المشاهير لأنها ألوان حيوية توحي بالتفاؤل والجرأة.

في البداية اكتشفت الألوان النيون في لندن 1898 علي يد الكيميائي البريطاني وليام رامزي وأدخلها في استخدامات كثيرة منها:إضاءة السيارات واللوحات الاعلانية والخ، لكن لم تدخل هذه الألوان لعالم الفاشن والأزياء.
بعد وفاة الأيقونة:مارين مونرو استخدم الفنان الأمريكي آندي وارهول ألوان النيون في رسم لوحة لى راحلة مارلين وحققت هذه اللوحة اكتساح عالمي وصارت رمز تاريخي لثقافة البوب في نهاية السبعينات والثمانينات واشتهرت من بعدها الألوان الفاقعة عالم الازياء.

في بداية دخول الألوان الفاقعة عالم الأزياء في الثمانينات ماكنت مقبولة لشريحة كبيرة من الناس وكانت تدل على رخص ورداءة الذوق وعلى إن الشخص سمعته سيئة!! لأن الملاهي الليلة كانت تستخدم اللافتات والاضاءة بالألوان الفاقعة لجذب الناس لكن في التسعينات الوضع اختلف تماما وصارت الألوان الفاقعة مكتسحة عالم الفاشن.

الأسطورة مادونا من الأوائل المشاهير التي اعتمدت الألوان الفاقعة في نهاية الثمانينيات وساعدت على جعل الناس يتقبلون فكرة دخول هذه الألوان الفاقعة لعالم الأناقة حتى اكتسحت في حقبة التسعينات خاصة بعد فرقة سبايس جيرلز وصارت دارجة ومالوفة في عروض الازياء واعتمدوها أهم المصممين العالم وأيضا في المكياج وعلى أغلفة المجلات والصور وفي الديكورات وفي الاضاءات المنزلية وخاصة للتسويق للفت الانتباه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى