أسرة ومجتمع

تلميذ يقدم نفسه للشرطة بعد إشادته بمجزرة مسجد نيوزيلاندا

سلا: عبدالله الشرقاوي

آخذت محكمة الدرجة الأولى المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب في محكمة الاستئناف بملحقة سلا يوم 19  شتنبر 2019  تلميذا، يتابع دراسته بالمعهد العالي للتكنولوجيا التطبيقية السنة الأولى”شعبة تسيير المقاولات” بفاس، بعقوبة ثلاث سنوات حبسا نافذة، لتورطه في الإشادة بالقناص الاسترالي، الذي ارتكب مجزرة في حق المصلين بمسجدين في دولة نيوزيلاندا يوم الجمعة 15 مارس 2019  .

وأقر المتابع، المزداد عام 2000،  أمام هيئة الحكم بأنه قام بإعادة نشر صورة شخص يحمل سلاحا ناريا، مذيلا بتعليقات تصف حامل السلاح الناري بالقناص الماهر… مضيفا : ” أنه نادم عما فعل، حيث إنه بمجرد ما أحس بخطورة ما ارتكب قدم نفسه لعناصر المصلحة  الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس، وأخبرهم بالواقعة، وذلك بناء على توجيه من والده”…والذي بدأ في البكاء أثناء إعطائه الكلمة الأخيرة بعدما اعترف بارتكابه خطأ دون قصد، علما أنه لا ينتمي لأي جماعة دينية، أوليس له توجه عقائدي، كما أنه بدون انتماءات سياسية، أو نقابية، أو جمعوية.

ووجهت للمتابع، الحاصل على شهادة الباكالوريا “شعبة العلو الانسانية”، تهم تحريض الغير وإقناعه بارتكاب أفعال إرهابية تٌكوِّن جريمة إرهابية، والاشادة بتنظيم إرهابي، والدعاية والترويج لفائدته، طبقا للمادتين 2-218، و5-218 من قانون مكافحة الإرهاب، رقم 03.03، المؤرخ في 28/5/2003، كما تم تغييره وتتميمه بمقتضى القانون 14.86، الصادر في 20/5/2015، طبقا لصك الاتهام.

وأشعر رئيس الهيئة المعني بالأمر، المعتقل منذ شهر مارس، بكون المحكمة متعته بظروف بشأن تهم لا تقل  عقوبتها عن 10  سنوات سجنا نافذة.

وكانت هيئة الحكم تتشكل من الأساتذة: عبد اللطيف العمراني: رئيسا، وعضوية المستشارين: هشام الهيدوري وسيف الدين الرابو، وميمون العمراوي: ممثلا للنيابة العامة، والجيلالي لهدايد: كاتبا للضبط.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى