من الراين بستراسبورغ إلى النيل بالقاهرة بعنوان دورة التقنيات الحديثة في تسجيل وتوثيق القطع الأثرية

معهد  APTEES أبتيس, يحط الرحال بأرض الكنانة في الدورة التدريبة الأولى الاحترافية.

بالإعلان عن الافتتاح الرسمي لمشروع التدريبي الأول, في إطار التعاون الدولي والشراكة العلمية الأكاديمة الأوروبية العربية.

انطلقت صبيحة يوم 26/07/2023. وعلى مدار عشرة 10 أيام من 26/07 إلى 03/08/2023, أولى الدورات التدريبية الاحترافية, لمؤسسة أبتيس معهد الخبير بستراسبورغ. بعنوان دورة التقنيات الحديثة في تسجيل وتوثيق القطع الأثرية. بالتعاون والشراكة مع المتحف القومي للحضارة المصرية (NMEC) والمنظمة العربية للمتاحف (ICOM-ARAB).

التي أقيمت داخل فضاء مركز التدريب بالمتحف القومي للحضارة المصرية (NMEC)  بالقاهرة ، بجمهورية مصر.

وشهد حفل الافتتاح مشاركة المديرة العامة لمؤسسة أبتيس د.آمنة بامون و مؤسسة المشروع. و كل من وكيل كلية الآثار للدراسات العليا والبحث العلمي والمسؤول العلمي الأستاذ محسن محمد صالح. والمتحدث الرسمي ومستشار التدريب في وزارة السياحة والآثار في مصر د.سهى بهجت، ونائب الرئيس التنفيذي للمتحف القومي للحضارة المصرية للآثار وعلم المصريات د.ميسرة عبد الله. ونائب عميد كلية الآثار والتراث الثقافي بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري د.محمود عبد الحافظ محمد، ومدير مركز التدريب بالمتحف القومي للحضارة المصرية د.مها سويلم، ومسجل برامج دراسات التراث والمتاحف بكلية إدارة السياحة والضيافة جامعة حلوان الأستاذة ماري كوبيليان .

أفتتحت الدورة بكلمة ترحيبية بالأساتذة المكونين و المشاركين وضيوف الدورة والإعلان الرسمي لانطلاق أشغال الدورة العلمية في أولى جلساتها وورشات عملها المجدولة ضمن برنامجها.

وفي الكلمة الافتتاحية حيث أنه تمكن القائمون على الدورة من مراجعة العديد من تجارب التسجيل والتوثيق المنجزة وبالتالي التطرق إلى أهميتها.

ولقد أتاح هذا الخطاب بشكل خاص دراسة دور عمليات التسجيل والتوثيق في مصداقية القطع الأثرية برمتها.

كما تم تقديم أشكال وموضوعات التدريب المختلفة التي سيواجهها المشاركون خلال هذه الإقامة بالدورة.

منها كما يلي:

مثل التدريب على تقنيات التسجيل ثلاثي الأبعاد للقطع الأثرية.

التدريب العملي على التقنيات والأجهزة المختلفة لتسجيل وتوثيق مجموعات المتحف.

بحيث يسلط هذا الخطاب الافتتاحي الضوء على أهمية الاستقلالية والتبادل في هذا القطاع.

بالإضافة إلى ذلك، تم ذكر الأهداف المختلفة التي أبرزها المعهد APTEES  أبتيس من خلال هذا الخطاب.

مثل هدف الجسر الدولي:

وهو إنشاء جسر بين الباحثين والمهنيين لضمان عمل أكثر صرامة.

التنقل الدولي:

وهو أحد أهداف المعهد، والهدف منه هو تعزيز الحراك الدولي لتمكين التدريب على نطاق دولي أوسع لمن هم في حالة هذا النوع من التدريب.

وللإشارة إلى أن الدورة تشمل محاضرات متنوعة عن التقنيات الحديثة في تسجيل وتوثيق القطع الأثرية التراثية وتطور التقنيات المختلفة في المجال. بالتكنولوجيا المتطورة في أبحاث الآثار وعلومه. كما يعتبر علم توثيق القطع الأثرية. خطوات عملية للحماية

نشاط اليوم الأول:

بإفتتاح فعاليات أشغال الدورة التدريبية الأولى. برعاية معهد Aptees (دولة فرنسا) وبمشاركة وزارة السياحة والآثار المصرية، والمنعقدة فعالياتها بالمتحف القومي للحضارة المصرية.

بحيث إجتمعت المنصة الكريمة في تمام الساعة العاشرة والنصف، لإلقاء الكلمات الإفتتتاحية للدورة، والتي كانت مكونة من السادة:

أ.د. أمنة بامون: ممثل معهد أبتيس (فرنسا)

أ.د. محسن صالح: (المنسق العلمي للدورة التدريبية من الجانب المصري)، أستاذ ترميم الآثار ووكيل كلية الآثار، جامعة القاهرة، ومستشار رئيس جامعة القاهرة لشئون المباني التاريخية والتراثية.

أ.د. ميسرة عبد الله: مدرس الآثار والحضارة المصرية القديمة، كلية الآثار، جامعة القاهرة، ونائب مدير المتحف القومي للحضارة المصرية للشئون الأثرية.

أ.د. سها بهجت: مستشار وزير السياحة والآثار المصرية لشئون التدريب.

وقد افتتحت كلماتها من طرف الأستاذ الدكتور محسن صالح مرحبا بالمنصة الكريمة والسادة الحضور والخبراء، وقدم الكلمة للدكتور ميسرة عبد الله الذي أعرب عن سعادته وترحيب إدارة المتحف بإستقبال السادة الخبراء والمتدربين، وقدم الشكر للسيدة آمنة بامون، ومعهد أبتيس على المشاركة العلمية ورعاية الدورة التدريبية. كما نقل الدكتور ترحيب السيد الأستاذ الدكتور أحمد غنيم، مدير المتحف القومي للحضارة المصرية، ورعايته الكاملة وذليل اي عقبات في سبيل إنجاح الدورة التدريبية.

وجاءت الكلمة الثانية للأستاذة الدكتورة آمنة بامون، التي أعربت فيها عن سعادتها بالتعاون العلمي الفرنسي المصري المشترك. وقدمت تعريفا وافيا لمعهد أبتيس وجهوده العلمية على كافة الأصعدة والمستويات، كما تناولت أنشطة المعهد ورعايته للدورات والمؤتمرات العلمية وتشجيعه المستمر على إقامة مثل هذه الفعاليات العلمية المتميزة. كما رحبت سعادتها بالجانب المصري، ورغبتها في مزيد من التعاون العلمي المشترك.

جاءت الكلمة الختامية للسيدة الدكتورة: سها بهجت، التي رحبت فيها بالسادة الحضور، وأعضاء المنصة، ومعهد أبتيس، ونقلت فيها ترحيب السيد الدكتور/ أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، وشكره وتقديره للمشاركات العلمية المتميزة من الجانبين المصري والفرنسي.

وحضر الجلسة الافتتاحية لفيف من السادة الخبراء والمحاضرين في الدورة التدريبية، والسادة المتدربين من مصر والدول العربية الشقيقة. وكان على رأس الحضور، السيد الأستاذ الدكتور/ محمود عبد الحافظ محمد آدم، أستاذ ترميم الآثار، كلية الآثار، جامعة القاهرة، ووكيل كلية الآثار والتراث الحضاري بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بأسوان، (نائب المنسق العلمي، والمشرف التفيذي على الأنشطة العلمية بالدورة التدريبية) كما حضرت الجلسة الافتتاحية السيدة الدكتورة/ مها سويلم، مدير شئون التدريب بالمتحف القومي للحضارة المصرية.

هذا، وقد أعرب السادة الحضور من المتدربين عن شكرهم وامتنانهم لمعهد أبتيس، والسيدة أمنة بامون، ومساعديها من الجانب الفرنسي على تنظيم هذه الدورة التدريبية المتميزة. كما توجه السادة المتدربين بالشكر للسادة الخبراء والمحاضرين والمشرفين العلميين على هذه الدورة التدريبية.

وإنطلقت الفعاليات العلمية للدورة التدريبية بمحاضرات السادة الخبراء في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا على النحو المبين في الجدول الزمني التدريبي، وكانت محاضرات اليوم الأول على النحو الآتي:

المحاضرة الأولى:

ما هو التسجيل وما هو التوثيق ؟ أ.د. محسن صالح

المحاضرة الثانية:

منهجية التسجيل: البداية الصحيحة أ.د. محمود عبد الحافظ محمد آدم

المحاضرة الثالثة:

المتخصص الأثري ودوره في عمليات التوثيق أ.د. إيمان خليفة

واختممت المحاضرات بمداخلة للسيدة الدكتورة أمنة بامون، توجهت فيها بالشكر للسادة الخبراء المحاضرين والسادة المتدربين على المشاركة الفعالة والمتميزة والمثمرة، والتي تنم عن إدراك ووعي كبيرين بأهمية تنظيم هذه الدورة العلمية في هذا الوقت، وعن الثراء المعلوماتي للسادة المحاضرين، والتي أفاد منه المتدربون على اختلاف درجاتهم العلمية ومستوياتهم الوظيفية. وأكدت الدكتورة آمنة بامون، على سياسة معهد أبتيس وحرصه الشديد على نشر الوعي العلمي بأهمية التراث الثقافي وضرورة حفظه وصيانته واستدامته، وكذا سياسية المعهد في نشر الثقافة والعلم مع حفظ حقوق الملية الفكرية للسادة الخبراء. وشكرت سعادتها الجميع على المشاركة في إنجاح اليوم                                                       يتبع……/…….

الأستاذ الحاج نورالدين أحمد بامون – ستراسبورغ فرنسا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى