أسرة و مجتمع

تكريم الفاعلة الإجتماعية حياة إيدر بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تم مساء يوم السبت 7 مارس الجاري تكريم الفاعلة الجمعوية حياة إيدر بمدينة القنيطرة، وذلك عربونا ووفاء واعترافا لها وتثمينا لمسيرتها التطوعية تفانيا وارتباطا بكثير من المبادرات النبيلة التي تقوم بها .
 وأشرفت، على تنظيم حفل التكريم كل من مؤسسة الأمل للتنمية الإجتماعية في لاهاي بهولندا، وجمعية القلوب البيضاء، والجمعية المغربية لرواد التنمية، وجمعية القلم الثقافية والإجتماعية بطنجة، حيث تضمن الحفل المميز كلمات افتتاحية بالمناسبة ووصلات موسيقية وفقرات متنوعة و تكريمات في إطار سياسة الإعتراف.
هذا وقد تم تكريم الفاعلة الجمعوية إبنة مدينة طنجة حياة إيدر، والتي تشكل نموذجاً حياً للمرأة المغربية الناجحة والمكافحة والتي زرعت الفرحة داخل مجموعة من البيوت المغربية بفعل عملها الإحساني .
حفل تكريم الفاعلة الإجتماعية حياة إيدر، ومجموعة من النساء، عرف حضور ممثلي الجمعيات المنظمة وشخصيات اجتماعية فاعلة وداعمة للعمل الخيري، حيث تم تكريم 10 نساء من ممثلي المجتمع المدني التطوعي والخيري في المغرب.
ويهدف التكريم إلى تحفيز ودعم المحتفى بهن، وكذا الجمعيات الخيرية الإنسانية، والعاملين في القطاع الخيري والإحساني التطوعي في المجتمع المغربي، الذين قدموا أعمالا مميزة في خدمة العمل الخيري، لزيادة كفاءتهم وقدرتهم على العطاء الانساني والتطوعي، هذا وأعربت السيدة حياة إيدر، عن سعادتها البالغة وتقديرها للجهات المنظمة، عقب تكريمها.
وقالت حياة إيدر، إن هذا التكريم جعلها تشعر بالفخر لما قدمته من أعمال ومشوار طويل بدأ أكثر من 10 سنوات، موجهة الشكر لحسن الاستقبال .
وأضافت حياة قائلة، : أفتخر بهذا التكريم، خاصة وأنه من بلدي الحبيب، كما أهدي التكريم لكل النساء اللاتي يعملن في العمل الخيري، وعلى رأسهن والدتي .
وتعتبر الفاعلة الإجتماعية حياة إيدر، من النساء اللواتي يحرصن في الكواليس على رسم صورة مشرفة للعمل الإحساني بالمغرب، كما تعتبر واحدة من النساء التي تزرع الإبتسامة في نفوس الفقراء والمحتاجين في صمت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق