أسرة و مجتمع

القضاء المغربي ينتصر للكاتبة ليلى الشافعي بخصوص قضية اتحاد كتاب المغرب.

القضاء المغربي ينتصر للكاتبة ليلى الشافعي بخصوص قضية اتحاد كتاب المغرب.

مجلة رائدات
القضاء المغربي يقول كلمته في قضية الطرد التعسفي في حق الكاتبة المغربية ليلى الشافعي من لدن المنتهي صلاحيته ومن معه، حكمت المحكمة ببطلان القرار التأذيبي الصادر من الرئيس الأبدي لاتحاد كتاب المغرب، على إثر إلغاء عضوية الكاتبة ليلى الشافعي من قبل المكتب التنفيذي المنتهي الصلاحية. القرار التعسفي يعتبر من أبرز القضايا المتعلقة بمشاكل الاتحاد المغتصب من طرف أقزام الثقافة،
والكل منا يتذكر أجواء التوتر داخل مؤتمر طنجة الغير السليم تنظيمياً، الذي طلبوا فيه الكتاب والأذباء المغاربة برحيل المنتهي صلاحيته، وبما أن المحكمة قالت كلمتها في قضية الطرد الباطل قانونياً، على الكتاب والأذباء الشرفاء الأحرار المغاربة الغيورين على الاتحاد العتيد، بوضع شكاية مستعجلة لدى المحكمة، للطعن في مختلف التدابير المتخذة بالقرار الفردي، أو على حساب مصالح شخصية التي لا تخدم الثقافة المغربية بتاتا،
مثل السفريات والمالية، والفساد الأخلاقي الذي تطرقت له ليلى الشافعي في مقالها المشهور، ولما لا فتح تحقيق في بعض الإصدارات {الأدبية} باسم الاتحاد، وفي جائزة الشباب التي لم يتوصلوا الفائزين بها بالمبلغ المالي ولا طباعة الإصدار الفائز، رغم أن الجائزة يدعمها صندوق الإيداع والتدبير في إطار التشجيع الشباب المثقف. وإذا دل قرار المحكمة على شيء،
فهوا يدل على عدم مصداقية وشرعية استضافة مؤتمر اتحاد كتاب إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، وانتخاب المنتهي صلاحيته نائباً، وبطلان عضوية المجلس الوطني للصحافة. توقيع: بلال الصغير يتبع…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق