أسرة و مجتمع

مهرجان كناوة بـ”آلكسندريا” الأمريكية.. صوت الفن في مواجهة التطرف وتلطيخ صورة المغرب

مهرجان كناوة بـ"آلكسندريا" الأمريكية.. صوت الفن في مواجهة التطرف وتلطيخ صورة المغرب

مجلة رائدات
المغرب بلد الثقافة والتعايش السلمي.. وليس ما حاول بعض الإرهابيين عكسه عن بلد ينعم بالأمن والأمان، ولهذا وقع الاختيار على تنظيم مهرجان للفن الكناوي بصبغة مغربية في مدينة “آلسكندريا” الأمريكية
 “و ذلك غير بعيد عن العاصمة واشنطن، لبعث صورة حقيقية عن ما يروج في مملكة ترفل في التنوع”، هكذا قال محمد الحجام، المهاجر المغربي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية مشيرا إلى أن المهرجان يروم مواجهة الصورة السلبية التي قد تكون ترسبت في أذهان بعض الأمريكيين خاصة مع العمل الإرهابي الذي استهدف سائحتين اسكندنافيتين بمنطقة إمليل في إقليم الحوز.

وقال الحجام، مدير عام مؤسسة “AV Actions”،  في حديث مع “منارة” إن المهرجان سينظم في مدينة “آلسكندريا” في 9 يونيو 2019، مؤكدا على أن المراد منه أن يكون صوتا في مواجهة التطرف وكذا نافذة يطل عبرها الأمريكيون على المغرب للوقوف على حقيقة البلاد وكذا التعايش السلمي الذي يؤمن به العباد فيها.

ووفق الحجام، إن هذه المبادرة تأتي لتعزيز الحضور المغربي في بلاد العم سام، ملمحا إلى أنها المملكة أصبحت تحظى بيوم مخصص لها في واشنطن بعد إقرار “يوم المغرب” في 29 مارس من كل عام، بقرار من مارييل باوزر، عمدة مدينة المدينة الأمريكية.

ويرى الحجام أن المغرب يستحق أن يسلط الضوء عليه أكثر عبر مختلف المبادرات التي تحث السعي لتقديم صورة مشرفة عن أول بلد اعترف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية مشيرا إلى أن هكذا مبادرات تعد فرصة للاحتفاء بتاريخ وثقافة المغرب والسعي وراء إحاطته بعناية خاصة من لدن الأمريكيين قاطبة وخاصة منهم أصحاب القرار في العاصمة واشنطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق