الدكتور عبد الله عبد المومن يعزز قيم التسامح في الفكر الإسلامي بإصدار جديد

محمد سعيد الاندلسي

أصدر الأستاذ الدكتور عبد الله عبد المومن، أستاذ التعليم العالي بالكلية المتعددة التخصصات بالسمارة التابعة لجامعة ابن زهر، كتاباً جديداً يحمل عنوان “نبذ التعصب والعنف من خلال علوم السنة ومناهجها”. هذا الكتاب، الذي نشرته مكتبة سلمى الثقافية في تطوان، يقدم دراسة معمقة في فلسفة العلوم الإسلامية ويستعرض القيم الجوهرية التي تعزز مبادئ العدل والإنصاف ومراعاة الاختلاف ونبذ العصبية والعنف والتطرف.

 

يهدف الكتاب إلى استكشاف فلسفة العلوم الإسلامية وما تستبطنه من قيم التعايش السلمي والاعتدال. يعتمد الدكتور عبد المومن في كتابه على منهجية دقيقة لدراسة علوم السنة النبوية، متتبعاً مسالك الرواية والدراية فيها. من خلال نماذج تطبيقية، يوضح الكتاب كيف تراعى هذه المبادئ وتطبق في الفكر الإسلامي، مؤكداً على أهمية التوازن في الفهم والتطبيق.

 

يشدد الكتاب على أن علوم السنة تحمل في طياتها أسساً قوية لتعزيز التعايش السلمي ونبذ العنف. يستعرض الدكتور عبد المومن كيفية تطبيق هذه المبادئ من خلال أمثلة ونماذج تاريخية، مظهراً دور العلماء المسلمين في ترسيخ هذه القيم عبر العصور.

 

تمت طباعة الكتاب لأول مرة في دولة الإمارات المتحدة، وحظي بترحيب واسع في الأوساط الأكاديمية والفكرية. نظراً لأهمية الموضوع وحاجة الفكر المعاصر إلى رؤية تأصيلية ناجعة، تم إعادة طبع الكتاب بطبعة مزيدة ومفصلة ضمن سلسلة “نقوش أصولية ونحوت مقاصدية”، حيث يُعتبر هذا الكتاب الثاني في السلسلة.

 

تعكس الطبعة الجديدة حاجة ملحة إلى مواجهة الظواهر المتجددة التي تفتقر إلى رؤية تأصيلية. يوضح الدكتور عبد المومن أن الكتاب جاء نتيجة سنوات من البحث والدراسة، لتلبية حاجة الفكر الإسلامي المعاصر إلى التوجيه الرشيد الذي ينبذ العنف ويعزز قيم التسامح والاعتدال.

 

يتزامن إصدار هذا الكتاب مع تحديات معاصرة تتطلب تقديم مصادر فكرية رصينة تساهم في التصدي للأفكار المتطرفة وتقديم بدائل معتدلة تبرز جوهر الإسلام الحقيقي. يعاني العالم الإسلامي اليوم من تصاعد موجات التطرف والعنف، ويأتي هذا الكتاب ليساهم في تعزيز الحوار الفكري البنّاء ونشر ثقافة السلام والتسامح.

 

يرى الدكتور عبد المومن أن فهم العلوم الإسلامية من منظور شامل ومتوازن يمكن أن يقدم حلولاً ناجعة لمشكلات العصر. يشدد على ضرورة أن يتمسك المسلمون بقيمهم الأصيلة التي تدعو إلى التسامح والاعتدال، مؤكداً أن العلوم الشرعية تحمل في جوهرها مبادئ يمكن أن تساهم في بناء مجتمع متسامح ومتعايش بسلام.

 

حظي الكتاب بإشادة من قبل العديد من الأكاديميين والمفكرين الذين أكدوا على أهميته في تعزيز الفكر الإسلامي المعتدل. أشار النقاد إلى أن الكتاب يقدم رؤية متعمقة وشاملة تساعد في فهم الدور الحقيقي للعلوم الإسلامية في نبذ العنف والتطرف.

 

يأمل الدكتور عبد المومن أن يسهم كتابه في نشر الوعي بأهمية القيم الإسلامية في بناء مجتمع عادل ومنصف، يستطيع فيه الأفراد العيش بسلام وتسامح بعيداً عن التعصب والعنف. من خلال هذا العمل، يواصل الدكتور عبد المومن جهوده في تعزيز الحوار الفكري والبناء ودعم ثقافة السلام في المجتمعات الإسلامية والعالمية. إصدار جديد يعزز قيم التسامح في الفكر الإسلامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى