أسرة ومجتمع

تواطؤ رجال سلطة وعدة جهات بالملحقة الادارية التاسعة يشجع أشخاصا على البناء العشوائي فوق ملك الغير بطنجة

اتهم ورثة السيد الزيدي لمفضل بمغوغة الكبيرة بطنجة بعض رجال السلطة وعدة جهات بالتواطؤ مع عدة أشخاص ومنهم عائلة العلالي وذلك بالترامي على قطعة أرض جماعية تابعة للجماعة السلالية لمغوغة الكبيرة ، وقاموا بتشييد منزل عشوائي فوقها ، ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بالاستيلاء على جزء كبير من قطعة أرضية مجاورة تعود ملكيتها لورثة الزيدي حيث منعوهم من الاقتراب اليها عن طريق القوة والجاه مستغلين العنف والتهديد بالتصفية الجسدية من خلال غض الطرف من طرف بعض أعوان السلطة عن تجاوزات هؤلاء، والسماح لهم بإنتهاك قانون التعمير و بناء منزل عشوائي فوق جزء من أملاكهم، الأمر الذي دفع بهم لتوجيه شكاية إلى والي جهة طنجة تطوان من أجل التدخل لإنصافهم و وقف هذه الخروقات.

وأكد المشتكون من خلال رسالتهم التي نتوفر على نسخة منها، أن أعوان السلطة في المنطقة أضروا بهم كثيرا من خلال السماح لأشخاص ليس من دوي الحقوق الشرعيين ببناء منزل عشوائي في عقار غير تابع لهم، في خرق سافر لقانون التعمير.

و أوضحت الشكاية أن منطقة مغوغة الكبيرة بطنجة تعرف انتشارا كبيرا للبناء العشوائي، وهو ما يفسره اٍقدام المشتكى بهم على مواصلة أشغال البناء في نفس العقار التابع لهم، وفي عقار آخر، كما يتم بناء منازل أخرى بشكل عشوائي و دون ترخيص وخاصة باستغلال أيام العطل والمناسبات الوطنية، مما يستدعي تدخل السلطات الإقليمية لردع العون الذي يشجع على تفريخ البناء العشوائي ويسمح ببناء منازل خارج الإطار القانوني المعمول به.

وأشارت الشكاية إلى طلب تسخير السلطات الإقليمية للامكانيات المتاحة من أجل محاربة البناء العشوائي في جميع الأحياء التابعة لمقاطعة مغوغة الكبيرة والذي يفوت على المنطقة فرص الإستثمار الحقيقي، غير أن سير الملحقة الادارية التاسعة وبعض الشيوخ وأعوان السلطة في هذه المنطقة عكس اٍرادة القانون، تستدعي تدخلا عاجلا من ممثل صاحب الجلالة بالجهة لفرض القانون وترتيب الجزاءات بحق المخالفين والجهات المتواطئة معهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى