فنانون ومشاهير مغاربة ضحية التواكل والسحر والشعوذة

راحت الفنانة الشعبية إيمان تسونامي ضحية تسمم مأكول، قدم لها خلال حضورها حفلا خاصا، أواخر شهر غشت المنصرم، والذي ظلت بسببه ترقد في العناية المركزة زهاء الشهرين، قبل أن تسلم الروح، صباح الثلاثاء، بالمستشفى العسكري بالرباط.

 

وبعد محاولات سابقة لتسميمها عن طريق ما يعرف بـ”التوكال”، الذي يندرج ضمن خانة أعمال السحر والشعوذة التي تستهدف الضحية عن طريق الأكل، والتي كتب لتسونامي بعدها عمر جديد وخسرت فيها الفنانة الشعبية الكثير من وزنها وصحتها، ها هي اليوم تعلن راية الإستسلام وتغادر إلى دار البقاء بعد حوالي شهرين من المقاومة والمعاناة مع ألم التسمم الأخير الذي راحت ضحيته، وقلبها الأبيض يرفض أن يتجرع معذبوها نفس مرارة الألم أو أن يسقوا من نفس كأس الغدر والسم، حسب التسجيل الذي كان قد انتشر لها، الشهر الماضي، من داخل إحدى المصحات الخاصة بالدار البيضاء، التي كانت قد أدخلت إليها، أواخر شهر غشت المنصرم، قبل أن يتم نقلها أواخر الشهر الماضي إلى المستشفى العسكري بالرباط، بتوصيات ملكية.

 

لتنضاف بذلك إيمان تسونامي إلى لائحة المشاهير الذين قضوا جراء تعرضهم لتسمم مأكول، والذي راح ضحيته أيضا، السنة الماضية، النقيب عبد اللطيف بوعشرين، الذي ألمحت موكلته، الفنانة دنيا باطمة، إلى تعرضه لتسمم مأكول، عبر ستوري جاء فيها “النقيب بوعشرين مات بتسمم”، قبل أن تعمد على حذفها.

 

وفاة النقيب بوعشرين جراء تعرضه للتسمم، دفعت عقبها الفنانة دنيا باطمة وعائلتها إلى تفادي تذوق التمر أو الحليب في طقوس الاستقبال بحفلاتهم أو حفلات الافتتاح، خاصة بعد انتشار فيديوهات وأخبار تروج إلى استهدافها وأسرتها ومحاولة تسميمهم.

 

بدوره النجم العالمي من أصول مغربية فرانش مونتانا قد تعرض لـ”التوكال” وذلك خلال زيارة عائلية له بالمغرب، كادت أن تودي بحياته، وهي التجربة الصعبة التي سبق أن تقاسمها مع وسائل إعلام أمريكية كما سبق أن تقاسمها مع متابعيه عبر الأنستغرام.

 

فرانش مونتانا اتهم أقاربه بمحاولة قتله عن طريق التسميم، الذي أدخل بسببه قسم العناية المركزة لمدة أربعة أيام.

 

إضافة على هؤلاء، كشف خبير التجميل جواد قنانة تعرضه لمحاولة تسميم غذائي عن طريق ‘التوكال”، وهي التجربة التي سبق أن تقاسمها مع متابعيه عبر حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام، كاشفا أنه قد لجأ إلى إحدى السيدات بمدينة مراكش من أجل الإستفراغ والعلاج، التي نصح بها متابعيه من ضحايا “التوكال”.

 

يشار أن الفنان الشعبي عادل الميلودي كان قد أقر بدوره أنه تعرض لـ”التوكال”، موجها لومه لسيدة مغربية، وذلك خلال إحدى “لايفاته” التي بثها من إسبانيا، خلال فترة اعتقال زوجته.

 

وكان الميلودي قد كشف عبر ذات الفيديو لجوءه إلى مجموعة من الرقاة خارج المغرب، الذين تحسنت صحته ونفسيته على يدهم، موجها أصابع الاتهام لأعمال السحر والشعودة فيما كان قد حل به من مشاكل حينها.

 

جدير بالذكر أن الوسط الفني بات يعني في الآونة الأخيرة من ظاهرة التوكال وأيضا من السحر والشعوذة، ومن أبرز الفنانين الذين أعلنوا تعرضهم لأعمال السحر، الفنان المغربي لارتيست، الذي اتهم الفنانة المغربية مروى لود باللجوء إلى ساحر مغربي من أجل الإيقاع به.

 

بدوره الفنان موس ماهر، سبق أن اتهم في إحدى خرجاته الإعلامية فنانا مغربيا شهيرا باستهدافه بأعمال الشعوذة، قائلا ” بالصدفة كنت مع بعض من أصدقائي مدراء الأعمال في مجال الراي وأخبرني ان مشعوذة اتصلت به وقالت له أن فنان مغربي جا عندها باش يسحر ليا”.

 

بالمقابل، تارث مؤخرا الفنانة الشعبية أميمة باعزية في وجه السحرة والمشعوذين، وذلك عبر تدوينة تقاسمتها على حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام.

 

وهاجمت باعزية السحرة، قائلة “لا يفلح الساحر من حيث أتى، تلاقيتو يا وجوه الشر واتقاو الله شوية فنفوسكم وفي الناس، راكم معروفين يا السحارة كل واحد من مدينة هاي هاي واخا تكونو من الجن الشيطان غادي التكايسو على ضحايا ديالكم حتى لي ما كانش عندو مع الشعودة زيدوه يولي معاكم في الشرك بالله، الله ياخذ فيكم الحق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى