فن ومشاهير

نجوم عالميون من الفن والرياضة يحلون في المغرب احتفالا بالثقافة

تستعد مدينتا أكادير والعيون لاحتضان فعاليات مهرجان استثنائي انطلاقا من يوم غد السبت فاتح أكتوبر المقبل، بمشاركة قائمة واسعة من الفنانين المغاربة والعالميين، والذي يعد بأجواء احتفالية تجمع ما بين الثقافة والرياضة من أجل تغذية الجسد والروح.

ومن المقرر أن تنطلق نسخة 2022 من التظاهرة الرياضية رالي المغرب خلال الفترة الممتدة ما بين الفاتح والسادس من أكتوبر المقبل، وسيتم على هامش الحدث الرياضي الكبير تنظيم حفلين موسيقيين في كُل من أكادير والعيون، بحضور فنانين وفنانات مغاربة وعالميين سيقدمون عروضهم أمام الآلاف من محبي الموسيقى.

مهرجان يجمع ما بين الثقافة والرياضة

اختار القائمون على تنظيم مهرجان رالي المغرب أن تكون الأجواء أكثر احتفالية، وتقرر في هذا الصدد تنظيم حفلين موسيقيين في أكادير والعيون، مفتوحين للعموم بمجان، كما ستكون الاحتفالات فرصة للجمهور من أجل لقاء والتفاعل مع شخصيات من مختلف المجالات، مثل لاعب الدوري الاميركي للمحترفين السابق روني تورياف، جمال بن صديق البطل المغربي في كيك بوكسينغ، ولاعب كرة القدم الفرنسي تييري هنري، والممثل والفكاهي المغربي وحيد بوزيدي، والقائمة طويلة.

برمجة فنية غنية ومتنوعة

سيجمع الحفل الأول المقرر تنظيمه في مدينة أكادير فاتح شهر أكتوبر أسماء فنية كبيرة، مثل إلغراندي طوطو، مغني الراب دادا، وعبد الفتاح الجريني، والمغنية آية ناكامورا، وكريم خربوش المعروف بفرانش مونتانا، ودادجو، وأمينوكس، وديجي فان وديدجي أيمون.

الحفل ستحتضنه ساحة الأمل، وسيستمر على مدى أكثر من 4 ساعات، وسيكون انعكاسا للفخر الموسيقي المغربي والثقافة الامازيغية، من أجل الاحتفال بساحة فنية مغربية نابضة بالحياة.

بعد مدينة أكادير، ستحتضن مدينة العيون بتاريخ 3 أكتوبر حفلا فنيا بحضور كُل من سعيدة شرف وووز كالي، فضلا عن فرقة كَناوة، وهو الحفل الذي سيستمر لأكثر من ساعتين، سيعيش خلالها الجمهور على إيقاعات موسيقية جميلة.

أكادير، الوجهة الرياضية والفنية والثقافية لجنوب المملكة 

خلال السنوات الأخيرة الماضية، عززت مدينة أكادير مكانتها كوجهة فنية ورياضية من خلال تعزيز أجندة الترفيه والترحيب واحتضان الكثير من الأحداث الوطنية والدولية، وهي المعروفة في جميع أنحاء العالم بشواطئها الجميلة وأماكنها السياحية الكثيرة، بما في ذلك حديقة التماسيح والتيليفيريك.

ويندرج رالي المغرب وحفلاته الموسيقية في هذه الرؤية التي تعمل على تسليط الضوء ليس فقط على التراث الطبيعي والسياحي للمنطقة، ولكن أيضًا على ثراءها الثقافي والفني.

واليوم، ترحب مدينة أكادير بجميع المغاربة من مختلف أنحاء المملكة وتدعوكم للمجيء لاكتشاف جنوب المغرب الجميل، والاستمتاع بلحظات احتفالية ممتعة مع الأصدقاء أو أفراد العائلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى