عالم الطفل

خمس علامات تؤكد دخول ابنك في مرحلة المراهقة

تأتي مرحلة المراهقة عقب توديع مرحلة الطفولة ببراءتها وفطرتها، ويتراوح سن المراهقة ما بين عمر 11 و21 عامًا، وهي من أصعب الفترات النفسية الحرجة التي قد يمر بها ابنك حيث تتسم بظهور العديد من التغيرات الجسدية والتغيرات السلوكية أيضًا، التي قد تتمثل في العناد المبالغ، وإثارة البلبلة والمشاكل والتمرد المستمر، وغيرها من المظاهر العامة لدخول سن المراهقة التي يجب أن تكوني على علم بها.

وفي هذا المقال، سنوضح لكِ بعض العلامات التي ستنبهك إلى دخول ابنك سن المراهقة، حتى تتعاملي معه بالشكل المناسب والصحيح وتمر تلك الفترة العصيبة من حياة ابنك بسلام وطمأنينة.

أهم 10 نصائح لتربية المراهقين

1. تقلبات في المزاج العام للمراهق:

تصاحب مرحلة المراهقة تغيرات نفسية ملحوظة، حيث يعد  تقلب المزاج باستمرار وسرعة الغضب لأتفه الأسباب من أهم العلامات التي تؤكد أن ابنك دخل سن المراهقة، ويلجأ المراهق لهذه السلوكيات في محاولة لإثبات وجوده وفرض شخصيته على من حوله، وقد يكون هذا عرضًا طبيعيًّا، ولكنك وحدك من تستطيعين تمييز التقلبات المزاجية الحادة التي من الممكن أن تكون مؤشرًا لاختلال الصحة النفسية لابنك.

2. ظهور بعض أعراض التعب والآلام:

تتسبب التغيرات الجسمانية المعروفة التي تحدث للولد في سن المراهقة في إحراجه داخل مجتمعه، ما يؤدي إلى إصابته باضطراب نفسي، وتظهر بعض الأعراض الجسمانية كدلالة على هذا الاضطراب كالضعف العام في الجسم، وقد تلاحظين أيضًا تغيرًا في عادات الأكل ونمط النوم لابنك، فضلًا عن الشعور بآلام مستمرة ومتكررة في المعدة والرأس والظهر، أما في السلوكيات فقد تلاحظين عدم اهتمامه بمظهره أو الاهتمام المفرط به.

كيف اتحدث مع ابني وابنتي عن البلوغ والجنس؟

3. انطواء وعزلة المراهق عن المجتمع:

تعزز مرحلة المراهقة شاعر الخصوصية لدى الأولاد، فيصاب ابنك في هذه المرحلة بعدم استقرار نفسي ما يؤثر بصورة كبيرة على معظم التصرفات التي يمارسها في تلك المرحلة، مثل الانسحاب والعزلة عن المجتمع بشكل عام سواء من المدرسة أو البعد عن أفراد الأسرة في المنزل، فهناك حالة عامة تسبب الرغبة في الانطواء والانعزال عن المجتمع، وستلاحظين أيضًا اتخاذ بعض القرارات غير المسؤولة والمتهورة.

4. تغير في سلوك المراهق:

تمثل مرحلة المراهقة الفترة التي يتخلى فيها الشخص عن بعض صفات وسلوكيات مرحلة الطفولة واكتساب أوصاف البالغين، لذا فبالتأكيد سيكون هناك تغيير في السلوك بشكل عام، ولكن يجب أن تفرقي بين التغيير السلوكي العادي أو الطبيعي الذي يمر به أي شخص ينتقل من مرحلة إلى أخرى، وبين التغير السلوكي الذي يصل بكِ إلى حد الشكبدخول ابنك في مرحلة اكتئاب وتشتت في الأفكار، الأمر الذي يجعلك تشعرين بأنكِ تتعاملين مع شخص آخر. لا تحاولي الضغط عليه بأي شكل فهو بحاجة إلى بعض الاستقلالية في قراراته التي يتخذها، لذا تعاملي معه بحكمة ومرونة وامنحيه الحرية المتوازنة حتى يتمكن من تجاوز صعوبة هذه المرحلة.

5. عدم الانتباه للمذاكرة:

قد تلاحظين عدم اهتمام ابنك بدراسته بالقدر الكافي أو بالوضع الطبيعي الذي كان عليه، وذلك نتيجة فقد التركيز بسبب التغيرات الهرمونية والاضطرابات النفسية التي يمر بها في تلك الفترة، وقد تظهر على المراهق علامات عدم الاكتراث بممارسة أنشطته المفضلة أو أولوياته السابقة.

التعامل مع المراهقين أثناء الدراسة

تتجاوز التغيرات الهرمونية التي تفاجئ ابنك في هذه المرحلة قدرته على استيعابها، وكي تمر تلك الفترة بسلام لا بد من تقبل هيئة وسلوكيات المراهق في هذه الفترة، حتى يمكنكِ تعديلها إذا اقتضى الأمر بعد ذلك مع تقديم الدعم الكامل له.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى