فن ومشاهير

فيلم “الحرب العالمية الثالثة” يمثّل السينما الإيرانية في أوسكار 2023

منصور جهاني ـ من بين المرشحين الخمسة النهائيين، توصّلت لجنة تقديم
الفيلم الذي يمثّل السينما الإيرانية في حفل الأوسكار الى إختيار فيلم
“الحرب العالمية الثالثة” كممثلاً لها لعرضه في حفل جوائز الأوسكار عام
2023.

في السياق أوضح المتحدث الرسمي وعضو لجنة تقديم الأفلام الإيرانية في حفل
توزيع جوائز الأوسكار 2023 ” برویز شیخ‌طادی”: اختارت لجنة الاختيار 17
فيلما للمراجعة بعد اجتماعات عديدة ومراجعات لـ 57 فيلما مؤهلا في
المرحلة الأولى، وبعد إعادة المراجعات تم ترشيح خمسة أفلام للعرض النهائي
والتي سيتم اختيار فيلم واحد منها.

وأكمل موضحاً بهذا الصدد: “حالة مهدي” (موقعیت مهدی) للمخرج هادي حجازي،
و “الصبي الدلفين” (پسر دلفینی) من إخراج محمد خيرانديش، و”بدون موعد
مسبق” (بدون قرار قبلی) من إخراج بهروز شعیبی، و”تفریق” (تفریق) من إخراج
ماني حقيقي، و”الحرب العالمية الثالثة” (جنگ جهانی سوم) من إخراج هومن
سیدی، كانت من بين الأفلام الخمسة المرشحة لتمثيل السينما الايرانية في
أكاديمية الأوسكار 2023.

وأكد المتحدث الرسمي وعضو لجنة تقديم فيلم إيراني إلى أوسكار 2023: أن
أعضاء لجنة الاختيار، مع احترام وتقدير الأعمال الناجحة، بعد تقصّي
الشروط والمعايير اللازمة لتقديم الفيلم إلى الأوسكار، اختاروا بالإجماع
فيلم “الحرب العالمية الثالثة” World War III ليمثّل السينما الإيرانية
بشكل نهائي لأكاديمية الأوسكار 2023.

وفيما يلي نص بيان لجنة اختيار الفيلم الذي يمثّل إيران في أوسكار 2023:
“مع تحية واحترام أعضاء أسرة السينما الإيرانية كأعضاء في لجنة اختيار
ممثل السينما الإيرانية لأوسكار 2023 ، نقدم تقريرا عن أنشطة هذه اللجنة:
بعد عدة اجتماعات ومراجعة 57 فيلما مؤهلا في المرحلة الأولى، اختارت لجنة
الاختيار 17 فيلما للمراجعة وبعد إعادة المراجعة، اختارت خمسة أفلام
كمرشحين نهائيين على النحو التالي:
“حالة مهدي” ، “الصبي الدلفين” ، “بدون موعد مسبق” ، “تفريق” و “الحرب
العالمية الثالثة”.
اختار أعضاء لجنة الاختيار بالإجماع فيلم “الحرب العالمية الثالثة”، مع
احترامهم وتقديرهم للأعمال المقبولة، ممثلاً للسينما الإيرانية في
أكاديمية أوسكار 2023.
ونتمنى المزيد من التوفيق والنجاح لفناني بلدنا الحبيب إيران.
مریلا زارعی، محمد داوودی، رسول صدرعاملی، مهدی سجاده‌چی، سیدمحمد حسینی،
حامد شکیبانیا، محمدحسین حقیقی و پرویز شیخ‌ طادی».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى